أخبار عاجلةأهم الأخبارثقافة

الوسط الثقافي يحتفي بتتويج “الديوان الاسبرطي” بالبوكر 2020

احتفى الوسط الثقافي بتتويج الروائي عبد الوهاب عيساوي بالجائزة العالمية للرواية العربية البوكر 2020، عن روايته “الديوان الاسبرطي” (أوّل جزائري يفوز بالجائزة منذ إطلاقها في 2008)، حيث كتب أدباء وشعراء ومثقفون ومهتمون بالشؤون الثقافية منشورات كثيفة لتهنئة المؤلف وكذا تثمين موقع الرواية الجزائرية التي تخطو بثبات وحقيقة نحو فرض نفسها في المحافل العربية والدولية، فيما ثمّن أغلبهم إيمان الناشرة آسيا علي موسى -مديرة دار ميم- بالعمل.
زينـة.ب
وقد أعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية البوكر، أول أمس الثلاثاء، عن فوز رواية “الديوان الإسبرطي” للكاتب الشاب عبد الوهاب عيساوي بالجائزة في دورتها الثالثة عشرة (13) لعام 2020.
وزيرة الثقافة بن دودة: بصمة تميز أخرى أمام الدول
وفي بيان لها عبر صفحة الوزارة بـ”فيسبوك”، هنّأت وزيرة الثقافة مليكة بن دودة الكاتب والروائي عبد الوهاب عيساوي، وأعربت عن فائق اعتزازها بهذا الإنجاز المؤكد على علو كعب الرواية الجزائرية، والقدرات العالية للنخب الثقافية الجزائرية الشابة، وهو ما يعكس أيضا الحظوة المميزة للثقافة الجزائرية على جميع المستويات خاصة العربية منها، وما يضيف لهذا الإنجاز رونقا كون الرواية تحكي فصلا من فصول تاريخ الجزائر وكتبت بريشة روائي شاب، ما يؤكد -يضيف البيان- مرة أخرى تمسك الشباب الجزائري بماضيه وتاريخ بلاده العريق، قائلة أن هذا التألق ما هو إلا تأكيد وبصمة أخرى تضاف إلى بصمات التميز في المحافل الدولية لمبدعين جزائريين يصنعون مجد الثقافة الجزائرية، ويثبتون جدارتهم في تبوء أعلى المراتب عالميا.
مدير التلفزيون بن صبان: هنيئا للكاتب ولأدبنا المحلي
وبهذه المناسبة، توجه المدير العام لمؤسّسة التلفزيون الجزائري، أحمد بن صبان نيابة عن جميع عمال المؤسسة، بتهانيه الحارة للروائي عبد الوهاب عيساوي، بهذا التتويج المستحقّ لشخصه وللأدب الجزائري بشكل عام، متمنيا له مزيداً من الإنجازات على الساحة الأدبية العربية والعالمية، مهنئًا “دار ميم للنشر” ممثلة في مديرتها آسيا علي موسى، مؤكدًا أن مؤسسة التلفزيون الجزائري ستظل، كما كانت دائما في خدمة الأدب الجزائري ومنبرا مفتوحا لكل الكتّاب الجزائريين.
عضو لجنة تحكيم البوكر 2020 أمين الزاوي فخورًا  
وهنّأ الروائي أمين الزاوي وهو عضو لجنة تحكيم البوكر 2020، الروائي عبد الوهاب عيساوي لهذا الفوز المستحق عن روايته “الديوان الإسبرطي” المكتوبة بلغة عالية وسردية فاتنة وذكية بعيدا عن الحشو والنفخ اللغويين، مسكونة بالاقتصاد اللغوي على الرغم من حجمها الكبير حيث تجمع أحداثها في 384 صفحة، مضيفا أنها تقرأ التاريخ الجزائري والمتوسطي بكل عنفه غير منفصل عمّا يجري من حولنا في الراهن، وتابع الزاوي بأن فوز هذه الرواية هو اعتراف بما حققته الرواية الجزائرية من تكريس جماليات جديدة، من خلال الأسماء الجادة بعيدا عن عقدة الأجيال.
الروائي واسيني الأعرج: مبارك لعيساوي ولدار ميم
وفي تهنئته، قال الروائي واسيني الأعرج أن عبد الوهاب عيساوي شرّف تجربته وشرّف جيله وشرّف أيضا الرواية الجزائرية، مضيفا أن عيساوي قد انتصر لروائيي الأطراف بجهده وحده وإرادته الفذة خارج العُصب العاصمية، موجّها أيضا تحيته الكبيرة لدار ميم ولمديرتها آسيا علي موسى التي تعمل بصمت مراهنة على الأصوات الجديدة التي تضيف شيئا للمشهد الثقافي الجزائري.
 
شقي بن حاج: الجودة حصان رابح ولو بعد حين
في منشور له وجّه صاحب مجموعة “أبوليوس للرواية” بـ”فيسبوك” شقي بن حاج، تحية خاصة للناشرة آسيا علي موسى، المرأة التي راهنت على الجودة في دار نشرها “ميم” في مقابل عالم موبوء بالمادية والطابع التجاري -حسبه- عالم مأثوم بنزعة الزيف والشهرة المزيفة، مضيفا أن آسيا لمدة سنة عن النشر لأسباب مادية محضة، لكنها عادت رغم هذا العارض الموضوعي وتحدت الظروف، وها هي تجني ثمار رهانها وتمتطي جناح الفوز، قائلا “ألف مبروك لها ولنا ولعبد الوهاب طبعا. المزيفون يموتون سريعا”.
المترجم عميّر بوداود: فوزٌ بعد رهان
بارك الدكتور المترجم عميّر بوداود فوز عيساوي وفوز الأدب الجزائري والرواية الجزائرية الناطقة باللغة العربية تحديدًا، قائلا أنه لأول مرة تفوز رواية جزائرية في تاريخ هذه الجائزة العربية العالمية العريقة، وهكذا -يضيف- فاز الكاتب الجزائري ابن الجلفة الشاب عبد الوهاب عيساوي عن روايته التاريخية الرائعة “الديوان الاسبرطي”، مهنئا كذلك دار “ميم” للنشر لصاحبتها الأديبة آسيا علي موسى، التي راهنت في النشر على الأدب والفكر والنقد رغم جميع الصعوبات والعراقيل التي تعرّضت لها ولم تيأس ونجحت بنجاح الرواية التي نشرتها.
الدكتور بشير ضيف الله يكتب قبل يوم من النتائج
“قبعة الاحترام، حضرة الروائي الجميل عبد الوهاب”، هكذا عنون الشاعر الدكتور بشير ضيف الله منشور تهنئته للكاتب والروائي عبد الوهاب عيساوي، قائلا “حضرة الروائي والصديق الراقي عبد الوهاب عيساوي، قبل يوم من إعلان نتائج البوكر 2020 تأمّلنا فوزك، وأنت الفائز في نظرنا، مهما كانت النتيجة غدا، تتبعنا خطوات نجاحك بفيض محبة وكثير من المتعة، استلهمنا من مسارك كل أسرار النجاخ في الحياة وتعلمنا منك الكثير، نشهد أنك منحتنا حلما جميلا عشناه، منذ انتظار صدور “الديوان الإسبرطي” إلى صدورها، إلى مشاركتها في “البوكر” إلى عبورها القائمة الطويلة، ثمّ القصيرة، بفضل الله ثم بفضل هذا المجهود الخرافي الذي بذلته في الاشتغال على النّص الذي أخذ من جهدك ووقتك الكثير.. نشهد على إخلاصك غير المسبوق للكتابة، واختلافك، ووعيك الدّائم بفتوحاتها،  وإنسانيتك وطيبتكَ، والأكثر من ذلك تواضعك.. سننقل تجربة نجاحك في الدراسة مهندس وفي الكتابة (سيرا دي موريتي/ سينما جاكوب/ الدوائر والأبواب/ مجاز السرو/ سفر أعمال المنسيين/ وردة كالدهان/ الديوان الإسبرطي)، وفي النجاحات (جوائز كتارا/ سعاد الصباح/ آسيا جبار/ محمد بن أبي شنب/ رئيس الجمهورية/ وادي سوف)”، وأضاف “لأبنائنا وبناتنا.. ستعمم هذا التجربة في مدينتنا حاسي بحبح التي تئن تحت وجع الخيبات وما أكثرها، سنعلن فيها أنّ الروائي الذي وُلدَ كبيرا، عبد الوهاب عيساوي، مرّ من شوارعها، ومدارسها ومقاهيها وتجمعاتها المكتظّة، عاش حلمهُ وسهر على تحقيقه بالتفاني والعمل المتواصل، وإرادة النجاح، فلم يكن النجاح سهلا ولكنّه تحقّق في النهاية..  إلى مجد الكتابة والتألق دائما في كل خطواتك حضرة الروائي عبد الوهاب عيساوي دعواتنا لك بالاستمرار والتألق .. أمهات وآباء، أساتذة وأستاذات، أصدقاء وصديقات، صبيانا وصبيات، زهادا ودراويش.. والمجد كل المجد للكتابة”.
البوكر والروائي عبد الوهاب عيساوي
عبد الوهاب عيساوي روائي جزائري من مواليد بالجلفة، اخرج من جامعة زيّان عاشور، ولاية الجلفة، مهندس دولة إلكتروميكانيك ويعمل كمهندس صيانة. فازت روايته الأولى  “سينما جاكوب” بالجائزة الأولى للرواية في مسابقة رئيس الجمهورية عام 2012، وفي العام 2015 حصل على جائزة “آسيا جبار للرواية” التي تعتبر أكبر جائزة للرواية في الجزائر عن رواية “سييرا دي مويرتي” أبطالها من الشيوعيين الإسبان الذين خسروا الحرب الأهلية وسيقوا إلى معتقلات في شمال إفريقيا. في العام 2016 شارك في “ندوة” الجائزة العالمية للرواية العربية (ورشة إبداع للكتاب الشباب الموهوبين)، وفازت روايته “الدوائر والأبواب” بجائزة “سعاد الصباح للرواية” سنة 2017، كنتِ فاز بجائزة كتارا للرواية غير المنشورة في 2017 عن عمله “سفر أعمال المنسيين”.
يُذكر أن القائمة القصيرة لجائزة البوكر، قد ضمّت روايات كل من الجزائريين سعيد خطيبي وعبد الوهاب عيساوي، والعراقية عالية ممدوح، والسوري خليل الرز، واللبناني جبور الدويهي، والمصري يوسف زيدان، وضمت لجنة التحكيم خمسة أعضاء برئاسة محسن جاسم الموسوي، الناقد العراقي وأستاذ الدراسات العربية والمقارنة في جامعة كولومبيا بنيويورك، وبعضوية كل من الناقد والصحفي اللبناني بيار أبي صعب، والأكاديمية والباحثة الروسية فيكتوريا زاريتوفسكايا، والإعلامية المصريّة ريم ماجد، والروائي الجزائري أمين الزاوي.
زينـة.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى