أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطن

الوزير الأول يترأس مجلسا وزاريا مشتركا لدراسة الـملف الـمتعلق بحماية قصبة الجزائر

ترأس الوزير الأول عبد العزيز جراد هذا امس، مجلسا وزاريا مشتركا خصص لدراسة الملف المتعلق بحماية قصبة الجزائر حسب بيان لمصالح الوزير الأول صدر اليوم.

وشارك في هذا الإجتماع الوزراء المكلفون بالداخلية والمالية والثقافة والسكن والسياحة وكذا والي ولاية الجزائر حيث يأتي في إطار “المتابعة الدائمة لمدى  تطور الوضع السائد على مستوى القطاع المحمي لقصبة الجزائر”.

وبعد الاستماع إلى مختلف العروض والمناقشات التي تلتها ذكر الوزير الأول بالجهود التي تبذلها الدولة في مجال إعادة تأهيل هذا الموقع التاريخي والحفاظ  عليه وكذا الإلتزامات المتخذة لحماية هذا التراث الوطني والعالمي وحفظه حسب البيان.

وأشار جراد إلى أن الحكومة الجزائرية “تنتهج المسعى الذي أوصت به لجنة التراث العالمي لليونسكو” وأن “تقريرا حول وضعية حفظ قصبة الجزائر سيتم إرساله  عن قريب إلى مركز التراث العالمي لليونسكو تحسبا لدورته الرابعة والأربعين المقرر عقدها في غضون سنة 2021”.

كما شدد الوزير الأول على “الأهمية التي يتعين أن تولى للجانب المؤسساتي المخصص لتسيير برنامج إعادة تأهيل قصبة الجزائر وحفظها الذي يجب أن يكون قادرا على الاستجابة لمتطلبات التنسيق الدائم لمختلف المتدخلين في هذا البرنامج”.

وفضلا عن ذلك فإن مشاركة جمعيات المجتمع المدني تشكل “حتمية ضمن مقاربة تحديد  أهداف البرامج الاستثمارية وتقييم إنجازها”, يقول جراد.

وأصدر الوزير الأول في الأخير تعليمات إلى جميع القطاعات المعنية لحملها على إعداد “خارطة طريق مشتركة من أجل وضع استراتيجية شاملة لحماية قصبة الجزائر” مع التأكيد على أنه “سيحرص على متابعته بهدف ضبط المساعي التي باشرتها مختلف القطاعات من أجل ضمان تكفل أفضل بهذا الملف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى