أهم الأخبارالوطن

الوزراء الجدد في الحكومة يستلمون مهامهم

إستلم اليوم كل من السادة، يوسف بلمهدي، تيجاني حسان هدام، عبد الحكيم بلعابد، علي حمام، محمد ميراوي، محمد عرقاب، مهامهم على رئس كل من وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، التربية الوطنية، الموارد المائية، الصحة والسكان واصلاح المستشفيات، وزارة الطاقة
السيد يوسف بلمهدي يستلم مهامه على رأس وزارة الشؤون الدينية والأوقاف

استلم يوسف بلمهدي ،يوم الاثنين بالجزائر العاصمة، مهامه على رأس وزارة الشؤون الدينية والأوقاف،خلفا للسيد محمد عيسى.

و في تصريح أدلى به خلال مراسم تسليم المهام، نوه الوزير ب”المجهودات التي بذلها السيد محمد عيسى لخدمة القطاع ” واعدا ببذل “قصاري جهوده لخدمة الجزائر بمساهمة كل اطارات وموظفي الوزارة بهدف خدمة الدين والوطن”.

بلمهدي و هو من مواليد سبتمبر 1963 بولاية المسيلة متحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة الجزائر.

و تقلد الوزير عدة مناصب في قطاع الشؤون الدينية حيث كان مديرا فرعيا للحج والعمرة الى جانب مدير التوجيه الديني والتعليم القرآني، و قبلها أستاذ جامعي بكلية العلوم الاسلامية وأستاذ مساعد بكلية الحقوق بجامعة المسيلة.

كما شغل الوزير منذ 2016 منصب امين عام لرابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل الافريقي .

تيجاني حسان هدام يستلم مهامه وزيرا للعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي

استلم يوم الاثنين تيجاني حسان هدام مهامه على رأس وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، خلفا للسيد مراد زمالي اثر تعيين أعضاء الحكومة الجديدة بقيادة الوزير الأول نور الدين بدوي.

وفي كلمة القاها خلال مراسم التنصيب، أكد السيد هدام أنه “لن يدخر أي جهد للعمل من اجل تطوير القطاع ومواصلة الجهود المبذولة من طرف سابقيه بالتعاون مع كافة اطارات القطاع”.

وبنفس المناسبة، حث السيد هدام اطارات القطاع على “تكثيف الجهود والحرص على مواصلة تقديم الخدمة العمومية وضمان السير العادي لمؤسسات وهيئات القطاع، سيما في هذه المرحلة الحساسة التي تواجهها البلاد”، مؤكدا أن “تحقيق الأهداف المسطرة يتطلب انسجام وتناسق جهود كافة اطارات القطاع في اطار روح العمل الجماعي”.

للإشارة، فان السيد تيجاني حسان هدام سبق له أن تولى منصب مدير عام للصندوق الوطني للتقاعد ثم مدير عام للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الاجراء.

عبد الحكيم بلعابد يستلم مهامه كوزير للتربية الوطنية

استلم السيد عبد الحكيم بلعابد، يوم الاثنين بالجزائر العاصمة، مهامه على رأس وزارة التربية الوطنية، خلفا للسيدة نورية بن غبريت.

و في تصريح أدلى به خلال مراسم تسليم المهام، نوه الوزير بـ “المجهودات التي بذلتها السيدة بن غبريت في خدمة القطاع”، مؤكدا انه “سيسعى جاهدا للحفاظ على المكتسبات وضمان الاستقرار في هذا القطاع الحساس”.

كما وعد السيد بلعابد بأنه سيعمل على التحضير للامتحانات المدرسية في ظروف “مستقرة من خلال معالجة مختلف الملفات الاجتماعية و المهنية لعمال القطاع”، معربا عن أمله في أن يكون في مستوى الثقة التي منحها اياه رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.

و بالمناسبة، دعا السيد بلعابد اطارات القطاع الى “رص الصفوف و العمل بدون هوادة لضمان السير الحسن لهذا القطاع و كل المواعيد المنتظرة”.

السيد بلعابد و هو من مواليد سنة 1964 متحصل على شهادة مهندس دولة في الاعلام الالي سنة 1988 واستاذ مهندس منذ تلك السنة.

تقلد الوزير الذي كان يشغل منصب أمين عام وزارة التربية الوطنية منذ سنة 2015، عدة مناصب في القطاع حيث كان رئيس الديوان بالوزارة الى جانب منصب مدير دراسات ومستشار.

كما شغل منصب مدير مركزي بالوزارة و مدير تطوير الموارد البيداغوجية والتعليمية بعد ان شغل منصب مدير التربية لولاية الجزائر ومدير الديوان الوطني لمحو الامية و تعليم الكبار.

حمام يستلم مهامه وزيرا للموارد المائية

استلم علي حمام يوم الاثنين بالجزائر العاصمة مهامه كوزير للموارد المائية خلفا لحسين نسيب.

وخلال مراسم تسليم واستلام المهام، عبر الوزير الجديد عن عزمه “مواصلة مسيرة الإنجازات التي حققها القطاع” مؤكدا وعيه بحجم المسؤولية الكبيرة التي تنتظره.

ولفت في هذا السياق إلى حساسية قطاع الموارد المائية التي يقوم عليها اقتصاد البلاد وشؤون مواطنيه.

من جهته، اعتبر السيد نسيب أن تسليم المشعل سيتم “دون أي صعوبة” بالنظر إلى أن الوزير الجديد من “أبناء القطاع الذين يعرفونه جيدا”.

وذكر ب”التحديات” المعقدة التي يعرفها القطاع لاسيما بالنظر للتغيرات المناخية والتي تتسبب في ندرة المورد المائي وزيادة حدة ظاهرة الفيضانات.

كما أشار إلى “التطور” الذي عرفه القطاع بالرغم من الصعوبات المالية التي تعيشها البلاد حيث تم “وضعه ضمن القطاعات الأولوية التي استفادت من برامج هائلة”.

وحول حصيلة القطاع، اعتبر ان “مؤشرات القطاع كلها إيجابية. يبقى فقط مواصلة العمل”.

يذكر أن السيد حمام، مهندس دولة في الري من مواليد 13 مارس 1957 بولاية خنشلة، بدأ مشواره المهني بالقطاع في عام 1983 حيث تقلد عدة مناصب ومسؤوليات.

وتم تعيينه مديرا للري لكل من ولايات بسكرة (1999 / 2003) وعنابة (2003/ 2010) وسطيف (2010/ 2011) ثم مديرا للموارد المائية لكل من ولايتي قسنطينة .
السيد ميراوي يستلم مهامه وزيرا جديدا للصحة والسكان واصلاح المستشفيات

استلم السيد محمد ميراوي يوم الاثنين مهامه على رأس وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات اليوم الاثنين خلفا للسيد مختار حسبلاوي.

وخلال مراسم التنصيب، أكد السيد ميراوي أنه سيبذل “قصارى جهده لترقية الخدمات الصحية بغية تكريس حق المواطن في الصحة”، مقدما في نفس الوقت شكره للوزير السابق على “كل ما بذله من مجهودات خلال السنتين الاخيرتين بغية تطوير قطاع الصحة”.

ودعا الوزير الجديد كافة اطارات القطاع الى “تكثيف الجهود والعمل على توفير كل الشروط التي تسمح بالوصول الى نظام صحي يرقى الى مستوى احتياجات المواطنين”.

وكان آخر منصب تولاه السيد ميراوي، الذي هو من مواليد 1963 وحائز على شهادة دكتوراه في الطب، مديرا للصحة بولاية الجزائر. وقبل ذلك، شغل منصب مدير الصحة بولاية غليزان.

عرقاب يستلم مهامه كوزير للطاقة

استلم محمد عرقاب، يوم الاثنين، مهامه على رأس وزارة الطاقة، خلفا لمصطفى قيطوني.

وجرى حفل تسليم المهام بمقر الوزارة بحضور عديد المسؤولين واطارات قطاع الطاقة.

وعُيّن عرقاب الذي شغل منصب الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للكهرباء والغاز (سونلغاز)، أمس الأحد، وزيرا للطاقة من قبل رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في إطار حكومة جديدة يقودها الوزير الأول، نور الدين بدوي.

واضافة إلى شهادة مهندس دولة في الميكانيك، تخصص علوم الطاقة، يحوز السيد عرقاب على ماستر في ادارة الأعمال.

كما التحق بشركة التركيب الصناعي “التركيب” (ETTERKIB) في سبتمبر 1990. وشغل فيها عديد المناصب: منها مسؤول عن المنشآت الميكانيكية (من سبتمبر 1990 إلى مارس 1992) ثم مديرا لورشة (من أبريل 1992 إلى يناير 1997) ومدير موقع (من فبراير 1997 إلى أكتوبر 2003).

وفي نوفمبر 2003، تمت ترقيته لمنصب مدير للأشغال بشركة “التركيب” (ETTERKIB)، ومسؤولا عن انجاز مجمل مشاريع المحطات الكهربائية والمشاريع الصناعية، وهذا إلى غاية يونيو 2006، وهو التاريخ الذي عين فيه كرئيس مدير عام لهذه الشركة.

ومنذ سبتمبر 2010، شغل السيد عرقاب منصب الرئيس المدير العام لشركة هندسة الكهرباء والغاز، وهو فرع تابع لسونلغاز، مكلف بإنجاز مجمل برنامج تنمية الفروع المهنية لسونلغاز.

وفي أغسطس 2017، عُيّن رئيسا مديرا عاما للشركة الوطنية للكهرباء والغاز (سونلغاز).

ويعد عرقاب الذي ولد في 19 فبراير 1966 بحسين داي (العاصمة) و هو متزوج وأب لثلاثة أبناء.

سليمان براهمي يستلم مهامه وزيرا للعدل

استلم سليمان براهمي يوم الاثنين، مهامه وزيرا العدل حافظ الاختام، خلفا للسيد الطيب لوح.

وخلال مراسم التنصيب التي تمت بمقر الوزارة، أكد السيد براهمي أنه سيبذل جهده “بكل صدق وإخلاص من أجل خدمة الوطن والمواطنين في إطار المبادئ السامية للعدالة”.

وأهاب الوزير الجديد بأسرة القضاء “للعمل جميعا على إحقاق الحقوق لأهلها ورفع المظالم في كنف احترام قوانين الجمهورية ومبادئ العدالة، تماشيا مع الطموحات والآمال المشروعة للمواطنين وحماية الوطن ومواصلة الإصلاحات”.

وتقدم براهمي بالشكر لرئيس الجمهورية على الثقة التي وضعها فيه، معتبرا أن تكليفه بهذه المهمة “هو عبء وأمانة لخدمة البلاد والعباد في إطار دولة الحق والقانون”.

ومن جهته، أعرب السيد لوح عن عرفانه لرئيس الجمهورية على الثقة التي منحه إياها للإشراف على هذا القطاع “الحساس” وقبله قطاع العمل “الذي لا يقل أهمية عن قطاع العدالة”.

وبعد تنويهه بـ”الإنجازات” التي حققها القطاع خلال السنوات الماضية، حيا الوزير السابق “كل من ساهم في هذه الإصلاحات رغم كل الإكراهات والعقبات”، مبرزا “المساندة القوية من قبل رئيس الجمهورية والقضاة وموظفي العدالة وإطارات الوزارة”.

وبذات المناسبة، هنأ السيد لوح الوزير الجديد متمنيا له “التوفيق والنجاح” وللقطاع “المزيد من الإصلاحات”، وللجزائر “المزيد من التقدم والاستقرار”.

للإشارة، فإن الوزير الجديد، هو من مواليد 1952 و متحصل على شهادة ليسانس في الحقوق سنة 1977.

والتحق السيد براهمي بسلك القضاء سنة 1980 وتقلد عدة مناصب كان آخرها مستشارا بالمحكمة العليا سنة 2014، ورئيس بمجلس قضاء الجزائر سنة 2011 وقبلها رئيس بمجالس قضاء كل من البليدة وسطيف والأغواط.

كما تقلد منصب رئيس غرفة بمجلس قضاء كل من بومرادس وتيزي وزو وذلك بعد تنصيبه مستشارا بمجلس قضاء تيزي وزو سنة 1993، كما كان وكيلا للجمهورية لدى محكمتي تيزي وزو والمدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى