أهم الأخبارالإقتصاد

النفط يصعد بفعل توقعات شح المعروض

ارتفعت أسعار النفط اليوم بفضل توقعات شح المعروض العالمي بسبب العقوبات الأمريكية على فنزويلا وتخفيضات الإنتاج التي تقودها أوبك.

وسجلت العقود الآجلة لغرب تكساس الوسيط 54.65 دولار للبرميل بحلول الساعة 0810 بتوقيت جرينتش مرتفعة ستة سنتات بما يوازي 0.16 بالمائة. وسجل الخام أعلى مستوى فيما يزيد على شهرين عند 55.75 دولار يوم الاثنين.

وسجلت عقود خام القياس العالمي برنت 62.56 دولار للبرميل مرتفعة خمسة سنتات أو 0.08 بالمئة.

وقال محللون إن العقوبات الأمريكية على فنزويلا تركز اهتمام السوق علي تراجع الإمدادات العالمية.

وقال خبراء يوم الجمعة الماضي بعد فحص التفاصيل التي نشرتها وزارة الخزانة الأمريكية عن العقوبات المفروضة على فنزويلا إنها ستقلص إلى حد كبير المعاملات النفطية بين كراكاس ودول أخرى وإنها مماثلة لتلك التي فُرضت على إيران العام الماضي.

وتراجع إنتاج نفط أوبك في جانفي بأكبر قدر في عامين حسبما خلص إليه مسح أجرته رويترز.

وقال هاشم هاشم الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية أمس إن معروض النفط العالمي قد يتأثر سلبا هذا العام بفعل تراجعات كبيرة في صادرات الخام من فنزويلا.

وأبلغ هاشم مؤتمرا للقطاع في الكويت ”تواجه الإمدادات خلال عام 2019 مخاطر استمرار انخفاض النفط الخام الفنزويلي وبوتيرة أسرع تفوق التوقعات الحالية“.

وأضاف ”بالعموم، فإن الورقة الأهم في مستجدات السوق هي انطباعات وتصورات السوق حول حجم النقص المحتمل بسبب التطورات والتصعيد الجيوسياسي التي سببت اضطرابات في المعروض في الماضي، وتشكل تهديدا للمعروض من الامدادات خلال عام 2019“.

وقال هاشم إن خطر الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والرسائل المتباينة من الولايات المتحدة بشأن ما إذا كانت سترفع أسعار الفائدة يثيران التقلبات في أسواق الأسهم العالمية وقد يعززان تذبذب سعر النفط هذا العام.

واتفقت أوبك وروسيا ومنتجون آخرون من خارج المنظمة، في تحالف معروف باسم أوبك+، في ديسمبر كانون الأول على خفض الإمدادات بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من أول يناير كانون الثاني.

وتبلغ حصة أوبك من الخفض 800 ألف برميل يوميا، وينفذه 11 عضوا، بما يستثني إيران وليبيا وفنزويلا.

ق.ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى