أخبار عاجلةأهم الأخباردولي

المغرب يشوش على مبادرة الجزائر لحل أزمة ليبيا

محاولات الإرباك في الأزمة الليبية مستمرة، ومن ابرز فصول هذا الإرباك، دعوة عبد الناصر الحويج، وزير خارجية حكومة شرق ليبيا غير المعترف بها دوليا، إلى دور للمملكة المغربية في حل الأزمة الليبية.

هذه الدعوة جاءت بعد لقاء جمع الوزير الموالي للجنرال المتقاعد خليفة حفتر، ووزير خارجية المغرب، ناصر بوريطة، وهي الدعوة التي جاءت بعد لقاء الحويج بوزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، الذي زار ليبيا الأسبوع المنصرم.

ماذا يعني هاد التصريح؟ وهل يمكن اعتباره بداية  التشويش على المبادرة الجزائرية، خاصة بعدما أبدت الجزائر استعدادها لاحتضان حوار بين الفرقاء الليبيين؟

معروف أن المغرب تم إقصاؤه من مؤتمر برلين الذي حضرته الجزائر ممثلة برئيسها عبد المجيد تبون، وهو الأمر الذي لم تهضمه سلطات المخزن، وعبرت عن ذلك في بيان قالت فيه إن ألمانيا لا يمكنها تحديد من المفيد وغير المفيد الأزمة الليبية، وكان ذلك بتنسيق مع الخارجية الفرنسية.

كما تمكنت الجزائر من جمع دول جوار ليبيا بالعاصمة، ولم توجه الدعوة للمغرب لأنها ببساطة ليس من دول جوار ليبيا، وهو ما جعل المخزن يعتقد أن حل الأزمة الليبية يرتسم بعيدا عن أي دور للرباط، وهي التي احتضنت اتفاق الصخيرات في العام 2015 الذي أرسى مؤسسات ليبية لا تزال معترف بها من قبل المجموعة الدولية.

وعندما يأتي الطلب بإشراك المغرب من طرف حكومة موالية لحفتر، فإن الشكوك تزداد، بحكم العلاقة الباردة بين الجزائر وأمير الحرب حفتر، حتى وإن كان بوقادوم قد عاد لتوه من الشرق الليبي بعد أن التقى جميع مكونات هذا الطرف المتهم بتأجيج الحرب في الجارة الشرقية.

وعلى الرغم من أن سلطات المخزن قالت في وقت سابق إنها لا تعترف إلا بالحكومة الشرعية في طرابلس، إلا أن حفتر ومن يدور في فلكه يعتقدون أن إشراك المغرب في حل الأزمة الليبية يشكل قوة ضغط على الجزائر التي يعلم الجميع أنها أقرب إلى الحكومة الشرعية منها إلى الحكومة غير المعترف بها في الشرق الليبي، ما يعني أن ما يقوم به حفتر بالتقرب من المغرب، ما هي إلا مناورة من اجل الضغط على الجزائر من اجل تعديل موقفها الداعم للحكومة الشرعية في طرابلس، وتبني موقف يعزز من دور حفتر في المفاوضات القائمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى