رياضة

المحترف الأول موبيليس/ الجولة الـ 11.. داربي قوي في العاصمة وقمة مثيرة بوهران

تتواصل فعاليات الرابطة المحترفة الأولى “موبيليس” اليوم بإجراء 3 مباريات عن الجولة الـ 11 من البطولة، والتي يرتقب أن تكون مليئة بالإثارة والندية، وخاصة بملعب أحمد زبانة بوهران، حينما تواجه المولودية المحلية الضيف شبيبة القبائل، في مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين بالنظر إلى حاجة الفريقان الماسة للنقاط الثلاث.

الفريق القبائلي الذي ينزل ضيفا على مدينة وهران، يطمح للمحافظة على سجلّه الخالي من الهزائم للمباراة 11 على التوالي والبقاء في صدارة الترتيب مجددا، عكس المحليون الذين يرفضون التعثّر على أرضية ميدانهم والتفريط في الثلاث نقاط يعني الدخول في دائرة الحسابات، كما يستهدف المدرب الجديد عمر بلعطوي تحقيق نتيجة إيجابية في أول لقاء له منذ عودته على رأس العارضة الفنية للتشكيلة.

ويحتضن ملعب 5 جويلية، هو الآخر داربي عاصمي مثير بين نصر حسين داي وشباب بلوزداد، في لقاء سيكون حاسما بالنسبة لأبناء “العقيبة” الذين سيكونون أمام لقاء “الفرصة الأخيرة”، وأي نتيجة غير الفوز ستبعث بهم بنسبة كبيرة إلى جحيم الرابطة الثانية، ولو أن حسابيا الأمور لم تحسم بعد، وفي مقابل ذلك، تسعى “النصرية” لاستعادة بريقها بعد الهزيمة أمام مولودية الجزائر، والتي أبعدته قليلا عن فرق المقدمة، وهو ما يجعل أشبال دزيري بلال أمام خيار واحد وهو الفوز للبقاء ضمن كوكبة “البوديوم”.

إدارة شباب بلوزداد بمعية الطاقم الفني، برمجة تربص مغلق ليومين تخضيرا للداربي بملعب 5 جويلية، كما استفاد الفريق من حصتين تدريبيتين في الملحق من أجل تعويد اللاعبين على الأرضية الطبيعية وهذا بعدما وافقت إداراة المركب على طلب الإدارة البلوزدادية بما أنها رفضت في البداية بسبب قضية الديون.

الساورة تسعى لمواصلة الصحوة

وبملعب 20 أوت ببشار يستضيف شبيبة الساورة ضيفه الجريح نادي بارادو، وعينه على البقاء في نفس ديناميكية النتائج الإيجابية، والارتقاء إلى المراتب الخمس الأولى، وكذا استعادة هيبة ملعب بشار أين ضيع عدة نقاط داخل الديار هذا الموسم عكس المواسم الماضية، لكن المهمة لن تكون في المتناول أمام “الباك” رغم مروره بفترة صعبة بسبب نتائجه المخيبة التي حققها والتي بعثت به إلى دائرة الحسابات بتواجده على بعد نقطة واحدة على أول المهددين بالسقوط.

كتيبته نبيل نغيز، تطمح، لاستغلال عاملي الأرض والجمهور من أجل الفوز على شبان أكاديمية بارادو، إذ أن الإنتصار سيجعلهم يقفزون إلى المركز الرابع على الأقل في حال تعثر نصر حسين داي ومولودية الجزائر، وهي الفرصة التي لا يريدون تفويتها، بالرغم من أن ذلك ليس بالشيء السهل. في الجهة المقابلة، يسعى أشبال البرتغالي فرانشيسكو إلى محو سلسلة التعثرات التي سجلوها في الجولات الأخيرة من أجل العودة بنقطة التعادل أثناء تنقلهم إلى بشار، ولما لا تكرار نفس إنجاز “الموب” حينما فازوا على أصحاب الديار، وهو الأمر الذي سيجعل الضغط يزداد على التقني البرتغالي المُطالب بضرورة تسجيل نتيجة إيجابية في المباراتين المقبلتين أو حزم أمتعته والرحيل، خصوصا وأنه سجل فوزين فقط وثلاث تعادلات وأربع هزائم، وهي حصيلة ضعيفة جدا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى