أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

القوى الوطنية للإصلاح تتجه نحو دعم الدستور

علمت “الجزائر الجديدة” أن القوى الوطنية للإصلاح، ستلتئم غدا بمقر حركة البناء الوطني للإعلان عن موقفها النهائي من الدستور الجديد.

 

وقالت مصادر مطلعة أن  القوى الوطنية للإصلاح ستعلن دعمها للدستور الجديد وتنظيم حملة وطنية لإنجاح الاستفتاء المرتقب يوم الفاتح نوفمبر القادم، وهو الموقف الذي تبنته العديد من الأحزاب المنضوية تحت لواء المبادرة على غرار حركة البناء الوطني وحزب الحرية والعدالة الذي كان يرأسه في وقت سابق محند بلعيد أوسعيد الناطق الرسمي للرئاسة حاليا، إضافة إلى جبهة المستقبل بقيادة عبد العزيز بلعيد وحزب الوطنيين الأحرار بقيادة عبد العزيز غرمول.

 

وأشارت مصادر “الجزائر الجديدة”، إلى أن هناك حزبا واحدا أبدى تحفظه على الدستور الجديد وهو حزب سياسي جديد قيد التأسيس تحت تسمية حركة المجتمع الديمقراطي “حمد” بقيادة النوي خرشي المرشح المقصى من سباق الرئاسيات الماضية.

 

وذكرت المصادر ذاتها أنه تم الاتفاق في آخر لقاء انعقد منذ أسبوعين تقريبا على أن يدرس ويتخذ كل حزبه موقفه النهائي من الدستور على حدى، على أن يتم الإعلان عن الموقف النهائي مساء يوم غد الأربعاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى