أخبار عاجلةأهم الأخباررياضة

القبائل يؤكدون تمسكهم به: مجسم الكأس يصنع الحدث في تيزي وزو

تنقل الآلاف من أنصار شبيبة القبائل صبيحة أمس في حدود منتصف النهار إلى القاعة متعددة الرياضات لمدينة تيزي وزو، والمحاذية لملعب 1 نوفمبر، حيث تم عرض مجسم كأس الجمهورية، الذي سيتنافس على الفوز به فريقا شبيبة القبائل، صاحبة 5 كؤوس، واتحاد بلعباس صاحب الكأس الواحدة.

فبعد زيارة مدينة سيدي بلعباس، يوم الخميس الماضي، تنقل المجسم أمس الى تيزي وزو أين تم عرضه واغتنم أنصار الكناري الفرصة لأخذ صور أمامه وسط تنظيم محكم وطوق أمني تابع العملية.

وقبل العملية نشط نور الدين بكيري، رئيس لجنة الكأس مرفوقا بزمام، رئيس لجنة كرة القدم داخل القاعات، بالإضافة لنسيم بن عبد الرحمن المدير العام للشبيبة ومراد كعروف، المدرب المساعد للشبيبة، ندوة صحفية تطرقوا من خلالها لظروف تحضير النهائي لكن الحضور استغلوا الفرصة وأعادوا فتح ملف ملعب تيزي وزو الذي منع من استقبال المباريات منذ الربع النهائي وقضية مباراة اتحاد البليدة التي أسالت الكثير من الحبر.

لجنة أنصار الشبيبة تعد العدة لتنقل كبير 

كشف سيد علي عسلي رئيس لجنة أنصار شبيبة القبائل أنه يعمل حاليا على التنسيق مع مديرية الشباب والرياضة لضمان سير حسن لعملية بيع التذاكر التي ستنطلق اليوم في أكشاك ملعب تيزي وزو.

وقال عسلي:” تلقيت اتصالات من العديد من أنصارنا في مدن منطقة القبائل والمداشر كذلك طالبوني من خلالها الحصول على حصصهم من التذاكر ونحن بصدد تحضير ذلك ناديك عن تنقل الأنصار الجماعي بفضل وضع السلطات المحلية لحافلات عديدة تحت تصرفنا  ناهيك عن التنقل الخاص بالانصار الذي سنؤطره ونتابعه وأستغل الفرصة لأطالبهم كلهم بالتنقل باكرا لأن الأبواب ستكون مفتوحة ابتداء من السادسة صباحا والملعب سيكتظ باكرا وستغلق الأبواب وهذا يحتم على الجميع التنقل ليلا ليتسنى لهم أخذ أمكنتهم في المدرجات وانتظار المباراة في هدوء”

الشبيبة تعرض قميص النهائي للبيع

على هامش عرض مجسم الكأس عرضت ادارة الكناري قميص النهائي في نسختيه الصفراء والخضراء حيث سترتدي التشكيلة على غير العادة قميصا من علامة “جوما” يحمل الشعار الأمازيغي في الأسفل.

هذا ووضعت القمص، للبيع، مباشرة بعد عرضه للبيع بسعر 2400، دينارا وعرف توافدا محتشما في بداية العملية وينتظر أن تتحسن الأرقام اليوم مع تنقل أعداد غفيرة الى مدينة تيزي وزو لاقتناء التذاكر.

مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى