أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

العهدة الخامسة تحدث شرخ في قواعد الأفلان

كشفت مصادر مطلعة في حزب جبهة التحرير الوطني، أن الهيئات المحلية للحزب تعيش حالة تململ غير معلن في ظل معلومات متداولة عن شق مناضلين في الحزب عصا الطاعة وانضمامهم إلى حملة المترشح المستقل اللواء المتقاعد علي لغديري الذي دخل في سباق مع الزمن لاستقطاب شريحة واسعة من السياسيين.

هذه المعطيات دفعت بمنسق هيئة تسيير حزب الافلان، إلى فتح تحقيق موسع في قواعد لتحديد هوية ” المتمردين ” على قرار الجبهة بترشيح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة، في محاولة منه لاحتواء الوضع وتقليص دائرتهم التي من المرجح أن تتسع مع استمرار صمت الرئيس بوتفليقة وعدم رده على مطالبيه بالترشح لعهدة خامسة دون أن يعلن عن انسحابه وإنهاء مسيرة حكمه أيضا.

وتتخوف قيادة الافلان من اتساع دائرة النزيف داخل الحزب خاصة وأن قيادات غاضبة داخلة قد اختارت صفها مسبقا وأعلنت دعمها للمرشح على بن فليس منذ فترة، ويضاف إلى ذلك أيضا مناضلين أعلنوا تأييدهم للمرشح على لغديري.

وسيجد منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني معاذ بوشارب نفسه عشية الاستحقاق الرئاسي القادم أمام تحدي كبيرة يتمثل في تصفية الأجواء لصالح العهدة الخامسة التي رافع من أجلها قرابة نصف ساعة من الزمن داخل القاعة البيضاوية وراهن عليها بكل ما يملك دون أن يؤكدها رسميا، فلم يأت التجمع الشعبي الضخم الذي جندت له قيادة الحزب إمكانيات مادية وبشرية ولوجستية بكلمة الفصل حول ترشح بوتفليقة من عدمه.

ومن المرتقب أن يعلن معاذ بوشارب، نهاية الأسبوع الجاري، عن القيادات التي وقعت عليها أصابع اختيار قيادة الحزب ليكونوا مدراء المديريات الخاصة بالحملة الانتخابية على المستوى الولائي بعد أن تم ضبط تركيبة مديرية الحملة الانتخابيةالتي سيقودها الوزير الأول عبد المالك سلال .

فؤاد ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى