أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

الصراع مستمر داخل كتلتي الأحرار وتاج بالبرلمان

لايزال الصراع داخل كتلة الأحرار بالمجلس الشعبي الوطني، مستمرا قبل ساعات عن تنصيب هياكل المجلس الجديدة المنبثقة عن انتخابات تجديدها، والمقررة نهار غد، رغم محاولات تهدئة الوضع بين طرفي النزاع بداخل الكتلة.

هذا الصراع كان بسبب الترشيحات لشغل مناصب عليا بالمؤسسة التشريعية إلى قسمين، الأول يدعم المرشحين المؤيدين لنائب رئيس المجلس بدرة فرخي، والثاني ضدها ويدعم القائمة التي تحظى بثقة ومباركة رئيسا الكتلة الحالي والسابق للتنافس على مقعد نائب رئيس الغرفة السفلى للبرلمان، وهو المنصب الذي احدث فتنة بين المترشحين لهذا الأخير ومؤيديهم، وتسبب أيضا في إلغاء نتائج انتخابات الأسبوع الماضي الخاصة بنائب رئيس المجلس، التي أفرزت تساوي في الأصوات بين المتنافسين على هذا المنصب، الذي سيقود شاغله إلى الوصول إلى امتيازات مغرية.

وإذا كان التنافس النزيه مشروعا لأي مترشح يرغب في تولي منصب نائب رئيس الهيئة البرلمانية الأولى، فان الأمر الغير عادي بداخل كتلة الأحرار والذي يطرح أكثر من سؤال، هو لماذا تم إلغاء نتائج العملية الانتخابية المذكورة كلية؟ عوض أن يتم الاحتفاظ بنتائج العملية المشار إليها المتعلقة برئيس لجنة النقل ونائب رئيس اللجنة ومقرر لجنة الشؤون الخارجية، وكان يمكن إعادة الانتخابات فقط المرتبطة بنائب رئيس المجلس التي أفرزت تساوي في الأصوات بين المترشحين.

وقال رئيس الكتلة ر قادة قوادري ل ” الجزائر الجديدة ” إن الفتنة الحاصلة داخل كتلته والتي اعتبرها بالسابقة قد تؤثر سلبا على أداء كتلة الأحرار داخل قبة البرلمان، الذي يستعد لمناقشة مشاريع قوانين اعتبارا من الأسبوع القادم”.

 

من جهتها النائب عن نفس الكتلة حسينة زدام، أعربت عن قلقها من حالة التشنج واللاثقة المسجلة بالكتلة منذ افتتاح الدورة التشريعية الجارية في الثاني من سبتمبر الحالي، وازدادت تعقيدا منذ بدء الترشيحات المتعلقة بانتخابات تجديد هياكل المجلس .

 

في نفس السياق، استمر الوضع الغير ايجابي بكتلة تجمع أمل الجزائر التي تشهد غليان كبير بين أجنحتها المتصارعة، ولم تفض انتخابات أول أمس، داخل الكتلة لتجديد هياكلها بمبنى المجلس الشعبي الوطني، رغم بعض المحاولات لإحداث الصلح بين الجناحين المتنازعين إلى تطويق وحلحلة الأزمة، واكتفت العملية الانتخابية المشار إليها بتمديد مدة رئاسة كريمة عدمان للكتلة بخمسة أيام، إي إلى غاية انعقاد مؤتمر الحزب المقرر هذا السبت بفندق الرياض غربي العاصمة، وبعدها تنظم انتخابات تجديد هياكل البرلمان الخاصة بكتلة تاج، لاختيار رئيس الكتلة ورئيس لجنة الثقافة والاتصال والسياحة ونائب رئيس اللجنة المذكورة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى