رياضة

“السنافر” على موعد الاحتفالات الرسمية باللقب الغالي

يلعب بطل دوري المحترف الأول موبيليس، شباب قسنطينة مباراته الختامية للموسم الكروي الجاري، شباب قسنطينة، أمام نادي بارادو بميدانه، في لقاء احتفالي خالص، بعد حسم الأمور في الجولة الفارطة، ليكون الموعد غدا لاحتفالية كبيرة أمام جمهوره، في كامل ولاية قسنطينة، ليس فقط على مدرجات حملاوي.

وبعيدا عن الغيابات والخيارات التكتيكية وكل ما يخص المعطيات الفنية التي تسبق المواجهة وأهمية نقاطها، ضبطت إدارة شباب قسنطينة بالتنسيق مع السلطات المحلية، وعلى رأسها والي الولاية كل التدابير لإنجاح احتفالية مناصري وعشاق الفريق بالفوز بلقب البطولة، حيث عقد اجتماع بين السلطات المحلية مع المناجير العام للشباب طارق عرامة ومدير مركب الشهيد حملاوي، أين تم الاتفاق على برنامج ثري.

وستكون بداية الاحتفالات في حدود الساعة التاسعة ليلا، بجولة من طرف فرق الفرسان والخيالة، على مضمار ملعب الشهيد حملاوي، في صورة مكررة لما حدث في 2011 موسم العودة إلى الرابطة الأولى.
وقامت السلطات المحلية بالاتفاق مع فرق فولكلورية، من أجل المشاركة في الاحتفالية، التي يريدها الوالي أن تكون تاريخية، بالنظر إلى قيمة الإنجاز، أين من المنتظر أن يصنع هؤلاء الفرجة، فوق أرضية الميدان.
وستكون الأجواء الاحتفالية صاخبة بعد نهاية المباراة، حيث ستقوم إدارة الملعب بإدخال عدد كبير من البالونات الخضراء و السوداء، على أن ترمى في السماء، في صورة مكررة عن اللقطة التي تعود الأنصار القيام بها في بعض المباريات. 

وأعلن نادي شباب قسنطينة، أنّ عائدات مباراته القادمة أمام نادي بارادو غدا، ستوّجه لمساعدة الأطفال ذوي الضعف السمعي.

وهذا من أجل إجراء عمليات الزرع القوقعي المكلّفة جداً، وهذا بقرار رسمي من والي ولاية قسنطينة.

إستجابة لرغبة الجمهور الذين اتفق جماعيا على رفض تنظيم حفلة التتويج باللقب وتحويل تلك الأموال لمساعدة الفقراء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى