أخبار عاجلةأهم الأخباردولي

“السترات الصفراء” تعود إلى التظاهر في فرنسا

عادت اليوم السبت احتجاجات “السترات الصفراء” إلى الواجهة في مختلف أنحاء فرنسا، بعد غياب فرضته أزمة وباء كورونا، وذلك استجابة لنداءات عدد من رموز الحركة والمواطنين.

ومن بين المنادين للتظاهر جيروم رودريغيس، الذي دعا إلى “العصيان المدني” فيما يتعلق ببعض التدابير الحكومية عبر فيديو مباشر على موقع “فيسبوك” تابعه حوالي 150 ألف شخص.

ويتوقع أن يشارك في مظاهرات باريس حوالي 5 آلاف شخص، وتعتقد الهيئات الأمنية أنه سيتخللها أعمال شغب داعية إلى التزام الاحتجاج سلميا.

تعود هذه الاحتجاجات في عدة جهات من فرنسا، من بينها باريس ومرسيليا وليون وبوردو ونيس ونانت، في ظل أوضاع صحية هشة وظروف اقتصادية صعبة وتشديد تدابير مكافحة الوباء وفي أجواء تململ اجتماعي حاد.

وأصدرت الحكومة منشورا رسميا اليوم السبت، يحظر كافة التجمعات غير الضرورية، لكن مئات المحتجين الذين يرتدي بعضهم الكمامات، بدؤوا في التجمع أمام محطة قطار مونبارناس وهتفوا بشعارات مناهضة لماكرون.

ورفضت الشرطة الفرنسية طلبات المحتجين للتجمع في مواقع حساسة منها شارع الشانزليزيه الذي شهد اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والمحتجين قبل نحو عام.

وقال ضابط من شرطة مكافحة الشغب “إنه السبت.. يوم المظاهرات.. بعض الناس يعتقدون أن فيروس كورونا لن يصيبهم ويرفضون الامتثال للنصيحة”.

وكان الرئيس إيمانويل ماكرون أعلن في كلمة بثها التلفزيون يوم الخميس، إغلاق المدارس وحث الناس على تجنب التعامل عن قرب تفاديا للفيروس الذي أودى بحياة 79 شخصا وأصاب أكثر من 3600 في فرنسا.

كما أعلن وزير الداخلية كريستوف كاستانير يوم الجمعة حظر كافة التجمعات التي يشارك فيها أكثر من 100 شخص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى