الجزائر الجديدة

الرابطة الحقوقية تدعو الحكومة إلى الحوار مع متقاعدي الجيش

دعت أمس رابطة الحقوق الجزائرية متقاعدي الجيش إلى التعقل والإبتعاد عن لغة الشارع ، فيما دعت الحكومة إلى فتح قنوات الحوار مع هؤلاء و إعادة النظر في مطالبهم المرفوعة.
و قالت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان أنها تتابع عن قرب تصاعد حدة الإشتباكات بين قوات مكافحة الشغب التابعة للدرك الوطني، وبين متقاعدي الجيش الوطني الشعبي ، منذ مساء الأحد 23 سبتمبر الى غاية نهار أمس ، بعد أن حاولت قوات الدرك تفريق الاعتصام في حوش المخفي شرق مدينة العاصمة ، ما أوقع إصابات كثيرة في صفوف المتظاهرين، بعد استعمل قوات الدرك القنابل المسيلة للدموع .
و دعت الرابطة الحقوقية ، الحكومة، إلى معالجة القضية بطرق سلسة و سلمية و إعادة النظر في مطالبهم الاجتماعية منها إعادة النظر في المعاش وتوحيد منحة العجز ، تعديل المادة 76 من قانون المعاشات العسكرية وتكييفها حتى يتسنى لكل المتقاعدين الاستفادة من التعويضات عن الأمراض الموروثة ، إلى جانب استحداث منحة مكافحة الإرهاب ، وكذا الاستفادة من كل المزايا و التحفيزات ، مطالبين في سياق ذي صلة بحقهم في السكن الاجتماعي .، كما دعت إلى عدم اللجوء إلى الطرق الردعية خاصة و أن معظم المحتجين من المعطوبين في مرحلة الحرب العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر .
و أشارت الرابطة في الأخير إلى ضرورة تعقل المتقاعدين المحتجين و عدم التهور معتبرة ما أقدم عليه المتظاهرون من شأنه أن يؤجج الوضع دون أن يأتي بحلول.
مريم والي

Exit mobile version