أخبار عاجلةثقافة

الدكتور هشام بن سعدة يصدر أول كتاب في النقد الأدبي

أعلن الدكتور هشام بن سعدة عن صدور أول كتاب له بعنوان “ذاكرة النص الروائي/ بين تسريد التاريخ و تأريخ السرد” وهو عبارة قراءة في رواية “شعلة المايدة” لمحمد مفلاح، تقديم الأستاذ الدكتور عبد الله بوقصة جامعة الشهيد أحمد زبانة بغليزان، عن دار النشر العالمية-نور النشر بألمانيا.
زينـة.ب
وشكر بن سعدة من خلال منشور له بصفحته الرسمية “فيسبوك” المدير التنفيذي للدار الدكتور فولفغانغ فيليب مولر وكذل الأستاذ محمد رشوان وكل الطاقم الإداري على الاهتمام ودعوتهم له لنشر مؤلفاتي مستقبلا.
وحسب المنشور ذاته، فقد جاء في ملخص الكتاب “تطمح هذه القراءة لفهم ما في الرواية من تواشج بين المرجعي والمتخيّل، من خلال تعقب كيفية اشتغال الروائيين الجزائريين على الواقعة التاريخية حين تقوم بخلق وضع وجودي جديد لشخوصها، ولأن إشكال الرواية والتاريخ يقتضي الجمع بين الخارج والداخل، إذ كيف يمكن تتبع مسارات التّاريخ في رواية ما دون أن يكون ذلك التاريخ محددا سلفا، وذلك ما يفسر جنوح البحث إلى اختيار أنموذج الرواية المجسد لهذه الخصوصية والمتغيرات الحاصلة على مستوى النص السردي، عبر رواية “شعلة المايدة” للكاتب والروائي الجزائري محمد مفلاح، وهي رواية تاريخية تسعى إلى التقاطع مع التاريخ من خلال استدعاء جهود الشعب الجزائري في تحرير مدينة وهران من الاحتلال الأسباني عام 1792م تحت قيادة الباي محمد بن عثمان الكبير.. إنّ استدعاء هذه الأحداث التاريخية وإثارتها ضمن النصوص الروائية تغري بالنظر وتدعو إلى التقصيّ، خصوصاً حين تقوم على فكرة بناءة ترسخ علاقة الإنسان الجزائري بالأرض والهم الوطني كلما تكالبت قوى القهر والعدوان الأجنبي على مقومات هذه الأمة، وهو مجهود فكري تجثم دروب التجريب والمخاطرة من أجل خصوصية المتن وحداثته. من هنا كان هدف هذا الكتاب هو تلبية حاجة القارئ إلى مرجع علمي يقدم معرفة علمية منهجية لاختبار قدرات النص الإبداعية التي مكّنته من القابلية للقراءة والتأويل، انطلاقا من إجراءات رآها البحث جامعة بين قضايا النصوص وقضايا الشكل”.
الدكتور هشام بن سعدة من مواليد بولاية غليزان، متحصل على شهادة دكتوراه في علوم النقد الأدبي العربي المعاصر بين النظرية والتطبيق من جامعة أبو بكر بلقايد بتلمسان، يشغل حاليا منصب أستاذ رئيسي في المعهد الوطني لتكوين الإطارات بتلمسان، ويقوم بمهام أستاذ مؤقت لمادة الأدب الأندلسي بتلمسان أيضا. ومحمد مفلاح من مواليد عام 1953 في مدينة غليزان هو كاتب وروائي وقاص وباحث جزائري في التاريخ، ويشتغل في الصحافة أيضا يكتب بالعربية، نشر مقالاته الأدبية منذ السبعينيات من القرن الماضي بملحق “الشعب الثقافي” الذي كان يشرف عليه الروائي الطاهر وطار، وفي الفترة نفسها ظهرت قصصه القصيرة بالجرائد والمجلات الوطنية ومنها (آمال، والوحدة، والجزائرية، والمجاهد، والنادي الأدبي)، وقد نشر بضعها سنة 1983 في مجموعته القصصية الأولى الموسومة “السائق”.
زينـة.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى