أهم الأخبارالوطن

الخارجية الأمريكية تؤيد اجراءات بوتفليقة وروسيا تعلق على الاحتجاجات

أعلنت الولايات المتحدة عن دعمها للإجراءات الأخيرة التي اتخذها رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، معتبرة أنها تأتي في إطار جهود البلاد الرامية إلى إيجاد سبيل جديد لتقدمها.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، روبيرت بالادينو، تعليقا على قرار بوتفليقة عدم الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة وتأجيل إجرائها: “إننا نؤيد جهود الجزائر في رسم سبيل جديد للتقدم بناء على الحوار الذي يعكس إرادة كل الجزائريين وتطلعاتهم إلى مستقبل سلمي ومزدهر”.

من جانبها، أكدت الخارجية الروسية أن موسكو تعتبر أحداث الجزائر شأنا داخليا لدولة صديقة وتأمل بحل المشاكل بنهج بناء.
وأعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الثلاثاء، أن بلادها تعتبر ما يحدث في الجزائر شان داخلي لدولة صديقة لروسيا، معربة عن أمل موسكو، بأن تحل المشاكل في الجزائر بنهج بناء ومسؤول.

وقالت زاخاروفا تعليقا على أحداث الجزائر بطلب من صحيفة “كوميرسانت”: “نعتبر ما يجري في الجزائر شأنا داخليا بحتا لدولة صديقة لروسيا، وفي نفس الوقت، نأمل بأن تحل المشاكل مستقبلا بنهج بناء ومسؤول، بما يتماشى مع الحوار الوطني الشامل مع التركيز على تأمين الاستقرار والظروف الملائمة للمزيد من التقدم في الجزائر، على درب التغيير السياسي والاجتماعي الاقتصادي بما فيه مصلحة الشعب الجزائري بأكمله”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى