الرأي

الحرب لم تبدأ بعد

يجمع كل المختصين والخبراء، أن الفترة الممتدة من الفاتح أبريل الى غاية 15 منه، هي أخطر مرحلة من مراحل تطور فيروس كورونا كوفيد 19، وبالتالي فإن الحرب الحقيقية لحد الآن لم تبدأ بعد.

ورغم أن الحرب الحقيقية مع الفيروس القاتل، لم تبدأ بعد لحد الساعة، فإن عدد الاصابات قد تجاوز 600 ألف إصابة عبر العالم، كما تجاوز عدد الوفيات ال 20 ألفا، والمثير أنه بينما يتقدم الفيروس في خطته الهجومية الشاملة، ويحتل مواقع واسعة من بقاع الدنيا، تقف الانسانية كلها، بكل ما توصلت اليه من علم ومعرفة، عاجزة لحد الآن عن إيجاد السلاح المناسب للقضاء عليه، فلا لقاح كما يقال إلا بعد سنة أو 6 أشهر على الأقل، الأمر الذي دفع دولا كثيرة منها الجزائر الى قرار استعمال دواء الكلوروكين رغم مضاعافاته.

هذا يعني :

أن الحرب فعلا ضد الفيروس لم تبدأ بعد، والمثير في الأمر، أنه في الوقت الذي يقف فيه العالم عاجزا أمام هذا الخطر، يواجه جزء معتبر من الجزائريين القضية باستهزاء ولا مبالاة، ويعتبرون أن القضية أو بالأحرى الحرب، ليست حربهم، وأنهم غير معنيين، ولو بالحد الأدنى من دواعي المواجهة، بأن يظلوا على الأقل في بيوتهم حتى يمر البلاء.

وحتى لا نهول الأمر أكثر، فإن هذا يعني أيضا، أن الأسوأ كما يقال لم يأت بعد، وأننا جميعا علينا أن نستعد لذلك، ليس عبر الاستهزاء، أو عبر شرب الزعتر والحبة السوداء فقط، وإنما بمزيد من الوعي، بأن الحرب عندنا تبدأ من بيوتنا وتنتهي داخلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى