أهم الأخبارالوطن

الجلفة.. بدوي يقف على احتياجات بلديتي عين وسارة والقرنيني ويتعهد بمرافقة الحكومة لمشاريع الشباب

دعا وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي، اليوم الاثنين الشباب إلى الاستلهام من قيم نوفمبر والاقبال على الاستثمار متعهدا بمرافقة الحكومة لمشاريع الشباب، كما كشف عن إدراج دائرة عين وسارة ضمن مشروع استحداث الولايات المنتدبة، كمرحلة أولى مما سيؤهلها لان تكون ولاية بكامل الصلاحيات و قائمة بذاتها و هو الهدف المنشود بالنسبة لكل الولايات.

و أوضح الوزير لدى إشرافه على وضع حجر أساس مشروع معهد وطني متخصص في التكوين المهني بعين وسارة انه “سيتم إدراج دائرة عين وسارة كولاية منتدبة ضمن مشروع استحداث الولايات المنتدبة الذي بادر به رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة”.

و أضاف الوزير وسط فرحة المواطنين بهذا الأمر قائلا: “سنعمل على مرافقتكم و تجسيد هذا الأمر الذي هو ليس بالحلم لان المنطقة تفرض نفسها بطاقاتها و بما تزخر به و كذا بتواجدها الاقليمي”، مشيرا الى أن هذه الخطوة “هي ثمار عمل تم التحضير له منذ أشهر و ليس فيه مجال للمزايدة كما انه يندرج ضمن مشروع رئيس الجمهورية القاضي بتجسيد تنظيم إداري وطني”.

و اضاف بدوي الذي كان مرفوقا بوزيري النقل و الأشغال العمومية و الموارد المائية ، عبد الغاني زعلان و حسين نسيب، ان “الرسالة التي يحملها في هذه الزيارة هي التأكيد على مواصلة الجهد التنموي الذي تكلل بنتائج على ارض الميدان في اطار ما جسد في الخماسيات الذي لا ينكره جاحد”.

و قال بدوي “لا نستطيع أن نقول بأننا تكفلنا بكل الانشغالات لأن بذلك نكون لا نولي شيئا لطموحات المواطنين، كما أنه عندما نقول أنه لم يتم انجاز شيء فذلك تقصير لمجهودات السلطات التي بذلتها منذ عقدين من الزمن في ظروف يسودها الأمن و الاستقرار و الطمأنينة”.

و اغتنم الوزير الفرصة ليستمع لانشغالات رؤساء الجماعات المحلية لبلديتي عين وسارة و القرنيني و التي مست عدة جوانب تخص الساكنة من احتياجات في قطاعات الموارد المائية و الصحة و المرافق التربوية و الطرقات و التطهير حيث أكد بان “الدولة لن تدخر جهدا في مواصلة مسيرة التنمية و الاستجابة لطموحات المواطنين تجسيدا لتوجيهات رئيس الجمهورية المتمثلة اساسا في مرافقة التنمية الى ابعد نقطة و شبر من التراب الوطني”.

و في هذا السياق اعلن وزير الداخلية و الجماعات المحلية عن قرار تكليف والي الولاية ،توفيق ضيف، لبعث مشروع انشاء منطقة النشاطات بعين وسارة الذي لم يجسد من طرف الوكالة الوطنية للضبط و التسيير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى