أهم الأخبارالإقتصاد

الجزائر ستصدر البنزين إلى أسواق إفريقيا و أوروبا “بحلول سنة 2022”

أكد وزير الطاقة, مصطفى قيطوني, الأحد بسكيكدة أن “الجزائر ستصدر البنزين إلى أسواق إفريقيا و أوروبا بحلول سنة 2022”.

و أوضح الوزير خلال زيارة عمل و تفقد قام بها إلى هذه الولاية أنه “بحلول سنة 2022 ستحقق الجزائر اكتفاءها الذاتي من هذه المادة بإنتاج 15 مليون طن من البنزين و هي الكمية التي تستهلكها الجزائر سنويا”.

و كشف قيطوني أن الجزائر تستورد حاليا ما قيمته 2 مليار دولار سنويا لتغطية العجز في هذا المجال مشيرا إلى أنه بدخول بعد شهر من اليوم حيز الخدمة لمصفاة سيدي رزين (الجزائر العاصمة) التي ستضاف إلى كل من مصفاتي سكيكدة و آرزيو ستبلغ الطاقة الإنتاجية من الوقود وطنيا 13 مليون طن .

و أعلن وزير الطاقة أنه سيشرع “عما قريب” في إنجاز مصفاة كل من حاسي مسعود (ورقلة) و تيارت اللتين ستتكفلان بتغطية العجز من احتياجات السوق الوطنية من البنزين و تصدير الفائض بحلول 2022 نحو أسواق أوروبا و إفريقيا.

و في رده عن سؤال لوأج حول الطاقة الشمسية أكد الوزير أن “الجزائر تسعى إلى إنتاج 22 ألف ميغاواط من الطاقة الشمسية بحلول 2030”, مضيفا أن منذ سنة 2011 إلى اليوم تم إنتاج 400 ميغاواط من هذه الطاقة.

و أضاف قيطوني أن لجنة الضبط بوزارة الطاقة قد أطلقت مناقصة لإنتاج 200 ميغاواط, منها 50 ميغاواط ستنتجها سونلغاز بهدف التقليص من استعمال “الديازال” في الصحراء و 150 ميغاواط ستتكفل بإنتاجها مؤسسات وطنية كاشفا في هذا السياق أن 70 مؤسسة وطنية قد سحبت دفتر الشروط لهذا الغرض معتبرا أنه “من غير المقبول أن تبقى الجزائر تستورد الألواح الشمسية من الخارج” ما سيمكن من –كما قال- من استحداث ما لا يقل عن 700 ألف منصب عمل بحلول 2030 .

و خلال تفقده لمركب تمييع الغاز الطبيعي بالمنطقة البيتروكميائية بسكيكدة التابعة لمجمع سوناطراك كشف السيد قيطوني أن الجزائر تنتج 10 بالمائة من الإنتاج العالمي من مادة الغاز المشحن الغني بالهيليوم محتلة بذلك المرتبة الثالثة عالميا بعد كل من الولايات المتحدة و قطر حيث ينتج مركب سكيكدة 163 مليون نورموماتر مكعب في السنة من هذه المادة .

كما أكد الوزير أن الجزائر تملك إمكانات كبيرة في مجال تصدير الغاز و أن بتوفرها على 4 بواخر تم اقتناؤها بفضل السياسة الرشيدة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة “بإمكانها نقل الغاز و بيعه حتى لو تضاربت الأسعار و زادت المنافسة”.

من جهة أخرى, أكد قيطوني بأن تعليمات صارمة قد أعطيت للانطلاق في أشغال إنجاز 4 محطات لتحلية مياه البحر بكل من زرالدة بقدرة 300 ألف متر مكعب يوميا و الطارف بنفس القدرة بالإضافة إلى محطة بولاية بجاية بقدرة 70 ألف متر مكعب في اليوم قابلة للتوسعة إلى 100 ألف متر مكعب فيما توجد الرابعة بسكيكدة بمنطقة قرباز بقدرة استيعاب تصل إلى 70 ألف متر مكعب في اليوم 20 ألف متر مكعب منها ستوجه لمركب الفوسفات بشرق الولاية و 50 ألف متر مكعب ستخصص لتلبية احتياجات السكان من مياه الشرب ستضاف كلها إلى 11 محطة لتحلية مياه البحر العاملة حاليا المستوى الوطني.

و قام وزير الطاقة خلال زيارته للولاية بتدشين مشروع تجديد و توسيع مركز تعبئة قارورات غاز البوتان التابع لنفطال بالمنطقة الصناعية الصغرى بمدينة سكيكدة و الذي تعرض لحريق في يناير 2016 وتطلب ذلك غلافا ماليا بقيمة 1,7 مليار دج بقدرة إنتاج حالية تصل إلى 17 ألف قارورة لغاز البوتان يوميا على أن يقوم بتصدير الفائض إلى تونس, حسبما ورد في الشروحات التي قدمت بعين المكان.

كما عاين السيد قيطوني محطة توليد الكهرباء و مركب تكرير البترول بالمنطقة البتروكيماوية لسكيكدة و ذلك بعد إشرافه صباح اليوم على تزويد 721 عائلة بقرية “الزاوية” ببلدية بن عزوز بالغاز الطبيعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى