أهم الأخبارالإقتصاد

الجزائر تراهن على تصدير فائض إنتاجي يقدر بــ20 مليون طن من الإسمنت

أكد وزير التجارة كمال رزيق اليوم الجمعة من ولاية بسكرة أن “الجزائر تراهن على تصدير فائض إنتاجي يقدر بــــ 20 مليون طن من الإسمنت”.

وأوضح الوزير لدى إعطائه إشارة انطلاق عملية تصدير شحنة بـ5 آلاف طن من الإسمنت المنتج من طرف مصنع سيلاس برا نحو دولة النيجر أن “الجزائر لديها إمكانيات صناعية لإنتاج أكثر من 40 مليون طن سنويا من الإسمنت”, مبرزا بأنها “تحتاج ما بين 20 و22 مليون طن لتلبية احتياجاتها المحلية”.

وصرح في هذا الصدد أنه “سيتم تصدير الفائض من المنتوج الذي سيضمن دخلا ماليا بقيمة 900 مليون دولار” , مشيرا إلى أن “دائرته الوزارية حددت 10 مجالات إنتاجية على المستوى الوطني من بينها تصدير الإسمنت كاستراتيجية لسنة 2021 “.

وأردف الوزير قائلا أن “الجهود المبذولة من طرف المتعاملين الاقتصاديين والصناعيين في مجال الإسمنت تستحق التشجيع”, مطالبا إياهم ب “زيادة حجم الإنتاج الموجه للتصدير” و مؤكدا أن “الحدود البرية والبحرية مفتوحة لذلك و بأنهم سيحظون بكل المساعدة والمرافقة”.

و كشف السيد رزيق في ذات السياق عن أنه “سيتم في غضون الأسبوع المقبل عقد لقاء على مستوى الوزارة مع المتعاملين الصناعيين في مجال الإسمنت لتحديد العوائق وكيفية استغلال الأسواق العالمية والدخول إليها بصيغة (صنع في الجزائر)”, داعيا هؤلاء المتعاملين إلى الاتحاد والتنسيق فيما بينهم.

وكان الوزير خلال زيارته إلى ولاية بسكرة قد عاين عدة هياكل تابعة لقطاعه على غرار مخبر مراقبة الجودة ومقر مديرية التجارة بعاصمة الولاية قبل أن يتابع عرضا حول واقع وآفاق إنتاج الاسمنت بمصنع سيلاس ببلدية جمورة التي تقع على 43 كلم شمال عاصمة الولاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى