أهم الأخبارالوطن

التكتل النقابي يتحدّى بن غبريت

أعلن التكتل النقابي لقطاع التربية عن تمسّكه بالإضراب الوطني الذي أقره يوم الإثنين المقبل متبوعا بالحركات الاحتجاجية . و وصف التكتل اللقاءات الأخيرة التي دعته إليها الوزيرة نورية بن غبريت بـ ” السطحية ” على اعتبار أن الوصاية لم تستجب لمطالبهم .

و قال التكتل في بيان اليوم، إن اللقاءات الثنائية التي دُعي لها من طرف وزارة التربية الوطنية للحوار على إثر الإشعار بالإضراب ، لم ترق إلى مستوى تطلعات الأسرة التربوية و النقابات الممثلة لها ، و أوضحت النقابات أن ردود الوزارة الوصية على المطالب المرفوعة تميزت بـ ” السطحية ” خاصة فيما تعلق بالملفات الإجتماعية ، المهنية و البيداغوجية التي قوبلت بمجرد وعود من طرف مسؤولي القطاع دون تحديد رزنامة زمنية و آليات واضحة لتنفيذها .

وأمام الغموض الذي يكتنف مصير مطالب موظفي القطاع ، أعلنت نقابات التكتل استمرارها في الدفاع عن قضاياها ، كما جددت دعوتها لوزارة التربية إلى حوار جاد يقضي إلى إجابات مقنعة على المطالب و الانشغالات المذكورة في الإشعار بالإضراب المودع لديها .

و كانت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت قد استبقت إضراب التكتل النقابي المقرر يوم غد و المتبوع بوقفات ولائية أمسية 22 جانفي أمام مديريات التربية بدعوته إلى طاولة الحوار ، و هو ما استجابت له النقابات المستقبلة ، قبل أن تقر من جديد تمسكها بالإضراب الوطني ، على أن يجتمع التكتل النقابي مجددا يوم 24 جانفي 2019 للنظر في آفاق الحركة الاحتجاجية .

مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى