رياضة

التعادل السلبي يحسم كلاسيكو اليونايتد وليفربول

سقط فريق ليفربول في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه مانشستر يونايتد في المباراة التي استضافها ملعب أولدترافورد في إطار مباريات الأسبوع السابع والعشرين من الدوري الإنجليزي “البريميرليج”.

الشوط الأول من المباراة شهد إجراء مانشستر يونايتد لتغييراته الثلاثة بعد الإصابات المفاجئة لهيريرا وماتا ولينجارد، بينما استبدل ليفربول لاعبه البرازيلي فيرمينو بستوريدج للإصابة أيضًا.

الشوط الثاني شهد عقم هجومي من ليفربول سواء من محمد صلاح الذي فشل مرة أخرى في هز شباك مانشستر يونايتد، أو ستوريدج.

استمرت المباراة متوازنة ما بين الفريقين دون تفوق واضح لطرف على الآخر، حتى انتهت المباراة بالتعادل السلبي.

بهذه النتيجة عاد ليفربول لصدارة جدول ترتيب فرق البريميرليج بفارق نقطة وحيدة عن أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي، وأصبح حلمه بالفوز بالدوري الغائب عن خزائن أنفيلد منذ ثلاثة عقود مهددًا مرة أخرى.

أما مانشستر يونايتد فتراجع للمركز الخامس خلف آرسنال الذي انقض على المركز الرابع بفوزه على ساوثامبتون في نفس الجولة.

مدرب الريدز يلوم الإصابات

أبدى يورجن كلوب مدرب ليفربول إحباطه عقب فشل فريقه في التغلب على غريمه مانشستر يونايتد ضمن منافسات الأسبوع السابع والعشرين للبريميرليج.

وقال كلوب لسكاي سبورتس عقب المباراة:”لقد كانت مباراة غريبة، بدأنا بشكل جيد، ولكن كل الإصابات التي حدثت كلفتنا الإيقاع”.

وأضاف:”لقد حدث الأمر لنا مع بوبي (فيرمينو) وتلك كانت كارثة، بينما كان يونايتد قادراً على اللعب بوسط جديد كامل وثلاثي في الأمام. لقد فقدنا إيقاعنا ولم نستطع استعادته”.

وأوضح:”لقد كانت مباراة شرسة مليئة باللقطات المميزة، في الأيام التي يصبح فيها يونايتد قابلاً للهزيمة عليك أن تفعلها، ونحن لم نفعلها”.

واختتم:”لدينا نقطة أكثر وستكون مباراتنا المقبلة يوم الأربعاء، هذا ما يجب أن نفكر به الآن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى