الأربعاء , نوفمبر 20 2019
الرئيسية / ولايات / البليدة: مشاركة 30 حرفيا في الطبعة الرابعة للمعرض الولائي للصناعات التقليدية والحرف

البليدة: مشاركة 30 حرفيا في الطبعة الرابعة للمعرض الولائي للصناعات التقليدية والحرف

افتتحت اليوم الأحد بدار الصناعة التقليدية ببلدية أولاديعيش (البليدة) الطبعة الرابعة للمعرض الولائي للصناعات التقليدية والحرف بمشاركة 30 حرفيا وحرفية في مختلف المجالات، حسبما لوحظ.

وأوضح مدير الغرفة المحلية للصناعة التقليدية والحرف، سعدي آيت زروق لـ/وأج أن هيئته برمجت بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للحرفي المصادف ل9 نوفمبر من كل سنة عدة نشاطات من بينها تنظيم هذا المعرض الذي يجمع 30 حرفيا وحرفية من مختلف بلديات الولاية لعرض مختلف المنتوجات التقليدية من بينها الحلي والألبسة التقليدية والمصنوعات الخشبية والنحاسية والشموع والصابون والخياطة والطرز والعجائن التقليدية.

وقال السيد آيت زروق أن هذه التظاهرة التي ستدوم إلى غاية السابع من الشهر الجاري والتي نظمت بالتنسيق مع مديرية السياحة و الصناعة التقليدية تتزامن مع الاحتفال بالذكرى ال65 لاندلاع الثورة التحريرية حيث سيتم في اليوم الأخير تكريم عدد من المجاهدين الذين كانوا يمارسون حرفا مختلفة كصناعة وإصلاح السلاح.

وتضمن المعرض مشاركة مختلف أجهزة التشغيل لتعريف الزائرين والحرفيين بمختلف الفرص المعروضة لتمويل المشاريع، يقول ذات المسؤول مضيفا أنه كما سيتم تنظيم دورة تكوينية في استخلاص الزيوت النباتية و العطرية و تقطير الورود خلال هذا المعرض، يضيف المتحدث-.

وتجري هاته الدورة التي انطلقت صباح اليوم و ستتواصل على مدى خمسة أيام بمشاركة 25 مشاركا من عدة ولايات من بينها الجزائر العاصمة و بسكرة و المدية و عين الدفلى و الجلفة والبليدة ، و يؤطرها خبراء و أساتذة في المجال حيث يقدمون دروسا نظرية و تطبيقية في استخلاص الزيوت العطرية و تقطير الورود، حسب ذات المسؤول.

وأشار السيد آيت زروق إلى أن الغرفة اغتنمت فرصة موقع ولاية البليدة في سهل متيجة واشتهارها بالنباتات والورود خصوصا في جبال الشريعة ومنطقة حمام ملوان، لاقتراح موضوع الدورة الذي نال إقبال الحرفيين، لافتا إلى أن المتربصين سيتلقون أيضا تكوينا في كيفية إنشاء وتسيير مؤسسة مصغرة بالإضافة إلى مرافقة مختلف أجهزة التشغيل.

— الحصول على محل وتسويق المنتوج حلم كل حرفي —

ومن جهتهم أكد الكثير من الحرفيين الذين شاركوا في هذا المعرض المتنوع للصناعة التقليدية أنهم يطمحون إلى توسيع مشاريعهم البسيطة وذلك من خلال الحصول على محل كما يتطلعون إلى تسويق منتجاتهم بسهولة في الأسواق خصوصا وأن بيع منتجاتهم يقتصر على المواسم فقط.

وفي هذا الصدد قالت قوزي آمال (47) حرفية في صناعة الحلويات والعجائن التقليدية أنها تمارس حرفتها منذ حوالي 27 سنة في بيتها غير أن هذا الأمر يعرقلها وتحلم بتويسع مشروعها في محلها الخاص بها لان العمل بالبيت غير مريح ومزعج بالنسبة لعائلتها.

وذكرت السيدة قوزي أن الحرفيين يعانون من مشكل آخر يتمثل في تسويق المنتجات مضيفة أنها تعمل خصوصا في المناسبات والمواسم كالأعياد وموسم الأعراس وتكاد تبقى باقي أيام السنة دون عمل مناشدة السلطات المحلية بتخصيص أسواق ثابتة للحرفيين لعرض وبيع منتجاتهم طيلة أيام السنة.

وبدورها قالت مقراني عواطف (24 سنة) حرفية في صناعة الشموع والديكور أنها تعمل مع زميلتها في البيت وتبيع منتجاتها عبر شبكات التواصل الاجتماعي إلا أن هذا الأمر –تضيف- متعب ويتطلب بذل مجهودات اكبر كتوصيل المنتوج لمنزل الزبون خصوصا وأنها تسعى لتوسيع مشروعها مستقبلا وفتح فضاء لعرض أعمالها.

وطالبت الآنسة مقراني بايلاء اهتمام اكبر للحرفيين من خلال تسليمهم محلات لصناعة المنتجات وتخزينها وفتح فضاءات تجارية لبيع سلعهم.

شاهد أيضاً

تندوف/التظاهرة الإقتصادية “المقار” : مشاركة مرتقبة لأكثر من 50 متعاملا اقتصاديا وطنيا وأجنبيا

ينتظر مشاركة ما يزيد عن 50 متعاملا اقتصاديا وطنيا وأجنبيا في التظاهرة الاقتصادية والتجارية “المقار”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *