أهم الأخبارالوطن

البروفيسور رضوان بوجمعة يحذر من السنة الجامعية البيضاء

حذر البروفيسور رضوان بوجمعة أستاذ العلوم والاتصال بجامعة الجزائر السلطة من أي محاولة للالتفاف على الحراك، بالحلول الترقيعية التي تعيد إنتاج المنظومة بتغيير الوجوه، داعيا الأسرة الجامعية إلى لعب دورها وتوسيع النقاش داخل المؤسسات الجامعية، وعدم السقوط في فخ السنة البيضاء، والاكتفاء بإضراب الثلاثاء رمزيا.

وقال بوجمعة لدى حلوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى ضمن برنامج “ضيف الصباح” هذا الاثنين إن “أزمة الجامعة الجزائرية هي امتداد لأمراض السلطة، التي تحول دون مساهمة النخب الجامعية في إنتاج المعنى، واقصاء وتهميش الكفاءات، واستنساخ أمراض السلطة من عبادة الأشخاص وتحويل القوى الحية داخل الجامعة من نقابات وتنظيمات طلابية إلى لجان مساندة ومناصرة للمسؤولين”، محذرا من دور التنظيمات الطلابية التي كانت مستغلة من قبل السلطة في “الدفع إلى تعفين الأوضاع”، داعيا الطلبة إلى إبداع أشكال تعبيرية جديدة، دون تعطيل الدراسة، طيلة أيام الأسبوع، مؤكدا أن تعطيل الجامعة لا يخدم حاليا إلا السلطة الحالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى