أهم الأخبارالوطن

الاعلام السويسري يكشف الجديد حول صحة بوتفليقة

لا يزال الرئيس بوتفليقة في مستشفى جنيف، بحسب ما أوردته اليوم الأربعاء الصحيفة السويسرية ” La Tribune de Genève”، مشيرة إلى أن المشكلة الصحية للرئيس، تكمن في مخاطر كبيرة من وجود ممرات خاطئة، وهو ما يعني أن التغذية يمكنها تتوجه إلى الجهاز التنفسي، مما يمكن أن يؤدي إلى التهاب رؤوي حاد.

وقدمت الصحيفة السويسرية معلومات عن التاريخ الطبي لبوتفليقة، حيث تذكر أنه في سنة 2016، خضع لفحص القولون، مما تطلب التخدير العام، وهذا العام، خضع إلى فحص الجهاز التنفسي، مما أتاح إجراء فحص طبي شامل له.

وتقول الصحيفة أنه “خلال الثلاث سنوات الماضية، تدهور وضعه الصحي بشكل ملموس، وتحول إلى مريض يعاني من حالة خطرة للغاية ويتطلب رعاية مستمرة”، وأضافت ان هذا الاضطراب هو نتيجة للسن، وأيضا بسبب الجلطة الدماغية التي تسببت في تدهور وظائفه العصبية، ولمنع ابتلاع الطعام أو السوائل في الرئتين، حيث ولحمايته من الالتهاب الرئوي- وهو سبب رئيسي للوفاة لدى كبار السن – يخضع عبد العزيز بوتفليقة لعلاجات بالمضادات الحيوية بشكل منتظم، كما يتلقى العلاج الطبيعي عن طريق الجهاز التنفسي.

كما تقول الصحيفة السويسرية إن بوتفليقة يعاني من فقدان جزئي للقدرة على الكلام، و”يبدو أنه يتلقى ما يقال له ، لكن من الصعب فهمه”، مشيرة إلى أنه يتلقى الرعاية من فريق طبي، يتكون من أربعة أطباء جزائريين، بينهم مختص في أمراض القلب، وطبيب التخدير ومختص في الطب الداخلي والذي يعمل كمترجم مع العالم الخارجي، وغالبا ما يتحدث في مكانه “، تضيف لاتريبين دو جنيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى