أهم الأخبارالوطن

الإفراج مؤقتا عن كمال بوعكاز وفوضيل دوب وهواري بوخرص

أصدرت المحكمة الجزائية الابتدائية لسيدي أمحمد بالجزائر العاصمة، اليوم ، حكما بالإفراج المؤقت لفائدة الفنان الكوميدي كمال بوعكاز والرياضي السابق فوضيل دوب و هواري بوخرص (شقيق أمير دي زاد)، مع تأجيل المحاكمة إلى 24 فيفري المقبل.
وقد قررت رئيسة الجلسة تأجيل القضية إلى تاريخ 24 فيفري المقبل لحضور و لسماع الطرفين المدنيين اللذين تغيبا عن الجلسة و هما سفيان داني (مذيع تلفزيوني) و بطاش عبد الحكيم رئيس بلدية الجزائر الوسطى.
كما أكدت أن سفيان داني كان قد تنازل عن شكواه أثناء التحقيق القضائي، فيما أشار المحامون الى أن “التنازل عن الشكوى لا يوقف الدعوى العمومية”.
وكان المتهمون رهن الحبس الاحتياطي منذ 25 أكتوبر المنصرم بتهم “المشاركة في التهديد بالتشهير والابتزاز بإفشاء أمور شائنة بغرض الحصول على أموال و القذف والمساس بحرمة الحياة الخاصة للأشخاص عن طريق نقل مكالمات و أحاديث خاصة و سرية و تسجيلات و صور في أماكن خاصة دون إذن صاحبها أو رضاه و الاحتفاظ بها ووضعها في متناول الجمهور”.
كما توبع المتهمون بجنح “المشاركة في تجميع و نشر عن طريق الغش و الاتجار في معطيات مخزنة ومعالجة ومرسلة عن طريق منظومة معلوماتية و حيازتها و إفشائها و نشرها بغرض التهديد بالتشهير وبغرض المساس بالهيئات و المؤسسات الخاضعة للقانون العام”.
وتمحورت دفوعات هيئة دفاع المتهمين الثلاثة و المتكونة من قرابة 50 محاميا وعلى رأسهم الأساتذة مصطفى بوشاشي وبن يسعد نور الدين ويخلف الشريف وبراهمي حسان وأمين سيدهم حول ضرورة إفادة موكليهم بالإفراج المؤقت تطبيقا للقانون (المادة 123 مكرر من قانون الإجراءات الجزائية) وأنهم يقدمون جميع الضمانات للامتثال للمحاكمة في اليوم المحدد لها.
كما أكدوا أن الإفراج عن موكليهم لن يمس بإجراءات التحقيق لاسيما أن الملف خالي تماما من الشهود مستندين في ذات الوقت إلى المادة 50 من الدستور التي “تمنع أن يكون الصحفي محلا لعقوبة سالبة للحرية”.
و كان وكيل الجمهورية قد فوض الأمر للمحكمة فيما يخص قبول طلب الإفراج المؤقت من عدمه كما لم يعارض تأجيل محاكمة المتهمين الثلاث ليوم 24 فيفري المقبل.
محمد.ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى