أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

الأفافاس ينهي أزمته الداخليه بالصندوق

وضع مناضلو جبهة القوى الاشتراكية، حدا للصراعات الداخلية التي كانت تتخبط فيها التشكيلة السياسية والتي زادت حدتها بعد الموجة الأخيرة والاستقالة التي قدمها على لعسكري من الهيئة الرئاسية للحزب، والتي أحدثت مفاجئة كبيرة بين قيادات وكوادر الجبهة، وكانت القطرة التي أفاضت الكأس، وأماطت اللثام عن المشاكل الداخلية التي كانت تعاني منها الهيئة الرئاسية ابرزها غياب التوافق بين أعضائها.

ومالت الكفة بعد يوم كامل من حتدام في النقاش بين مناضلي جبهة القوى الاشتراكية، إلى القائمة الثانية التي يقودها علي لعسكري رفقة محند أمقران شريفي ، مزياني إبراهيم، حياة تياتي وسفيان شيوخ، وفازت القائمة بـ 224 صوت مقابل 179 صوت لقائمة محمد نبو التي تتشكل من جمال بهلولي ويوسف أوشيش وحداد مهني وكريمة بن جباري.

وستجد الهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية، أمامها ملفات ثقيلة خاصة في هذا الظرف الذي يسبق الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في ربيع 2019، كما ستعكف على تحضير المؤتمر الوطني السادس المنتظر في الثلاثي الأول من سنة 2019.

وكانت أشغال المؤتمر الوطني الاستثنائي لجبهة القوى الاشتراكية، قد انطلقت أمس الأول الجمعة بالجزائر العاصمة، لانتخاب هيئة رئاسية جديدة طبقا لقرار المجلس الوطني الاستثنائي المنعقد في 9 مارس الفارط، في جو مشحون بين المناضلين، واُستهلت أشغال هذا اللقاء الاستثنائي المنعقد في جلسة مغلقة بتقديم مكتب المؤتمر ثم قراءة لائحة المجلس الوطني للتاسع مارس الفارط ليتم بعد ذلك فتح قوائم الترشحات للهيئة الرئاسية.

فؤاد ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى