ولايات

اكتشاف مغارة طبيعية بجبل زروالة بمفتاح في البليدة

راسلت الجمعية الجزائرية من أجل المواطنة و التنمية الإنسانية بالبليدة ، السلطات المعنية من أجل التدخل في أقرب وقت ممكن ، لحماية مغارة طبيعية نادرة، تمّ اكتشافها بورشات مفتاح بمحجرة تقع بجبل زروالة على ارتفاع 500 متر ببلدية مفتاح ، ولاية البليدة.

و حسب مراسلة تحوز ” الجزائر الجديدة ” نسخة منها ، ممضية من طرف رئيس الجمعية نور الدين عمروش ، و التي بعث بنسخ منها إلى رئيس المجلس الشعبي الولائي بالبليدة ، مدير المناجم لولاية البليدة ، مدير السياحة لولاية البليدة ، و كذا رئيس دائرة مفتاح و رئيس المجلس الشعبي البلدي ، فقد “عثر عمال ورشة بناء تابعة لمصنع الإسمنت بمفتاح أثناء آدائهم لعمليات الحفر ، على ثقب كبير يؤدي إلى مغارة كبيرة في باطن الأرض، غير أن مسؤولي المشروع بالورشة أغلقوا المدخل الرئيسي لها بالصخور الكبيرة و منعوا أي كان التقرب للموقع ، متهما أصحاب الورشة بالتكتم عن هذا الاكتشاف” حسب المراسلة.

و ناشد رئيس الجمعية أستاذ العلوم الطبيعية نور الدين عمروش ، المسؤولين بداية من مدير مصنع الإسمنت بمفتاح و كل السلطات “التدخل لحفظ المغارة من محاولات طمس وجودها” ، موضحا ” أن هذا الاكتشاف هو ملك الدولة و الشعب و ليس ملكا للشركة ، و يعد تراثا أثريا طبيعيا يتوجب الحفاظ عليه بكل صرامة و احتوائه بسرعة و منحه الاهتمام اللازم ” ، معتبرا الإكتشاف “بداية توجه يسعى لحماية هذه المواقع و تسجيلها في عداد التراث الطبيعي و السياحي الأول من نوعه ، الأقرب إلى العاصمة بأقل من 30 كلم” .

و أضاف رئيس الجمعية أن “الأمر يستدعي معاينة المغارة في أقرب وقت و زيارتها من قبل خبراء في الجيولوجيا و علم الأركيولوجيا ، باعتبارها مغارة نادرة ، بها صخور كلسية و تشكيلات جيولوجية ، تتألف من نوازل و صواعد بألوان مختلفة وجميلة” .

وأوضحت جمعية مواطنة على لسان رئيسها ، أنها “تملك فيديو مصورا للمغارة . كما حملت كل الأطراف ، بما فيها الشركة المعنية بالأشغال عن أي طمس أو تخريب لهذه المغارة الطبيعية ، و أن كل محاولة ردم أو تخريب لهذه المغارة يعد تعديا صارخا على التاريخ الطبيعي و الأثري للجزائر” .

مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى