أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطن

استحداث خلايا يقظة لمواجهة الفيضانات

كشفت مصادر مطلعة ل “الجزائر الجديدة”، عن تشكيل خلايا يقظة لحالات الطوارئ لمواجهة أمطار الخريف وتحسبا لدخول موسم الشتاء، وتفاديا لتكرار السيناريو الذي شهدته عدة ولايات الأسبوع الماضي.

 

وذكرت المصادر ذاتها، أن هذه الخلايا يتم استحداثها على مستوى المقاطعات الإدارية تعمل بنظام المناوبة 24 ساعة/ 24 ساعة.

إضافة إلى ذلك سطرت البلديات بالتنسيق مع مؤسسة أسروت برنامجا خاصا لتطهير البالوعات والمجاري المائية ورفع المخلفات الهامدة، وأطلقت بعض المقاطعات الإدارية رقما خاصا للتبليغ عن حالات الطوارئ.

 

وأمر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، قبل أيام بفتح تحقيق فوري حول أسباب ارتفاع منسوب المياه بشكل غير طبيعي في بعض الطرق والأنفاق.

 

وباشرت المديرية العامة للأمن الوطني تحقيقا حول الفيضانات، التي لحقت بالطرقات ومسالك المرور بالعاصمة وبعض المناطق الأخرى من الوطن، حسب بيان أصدرته الثلاثاء الماضي.

 

وفي تعليقها على الفيضانات التي تسببت بشكل كبير في عرقلة حركة المرور وشلها بالعديد من الأماكن بالجزائر العاصمة خاصة على مستوى الأنفاق، قالت وزارة الموارد المائية إن حدوث الفيضانات راجعٌ إلى عدم قدرة البالوعات على استيعاب كمية المياه، إذ برر الوزير أرزقي براقي قائلًا: “الأمطار كثيفة وغزيرة والبالوعات لا تقدر على استيعاب تلك الكميات الهامة مهما كانت سعتها، لذلك نشهد هذه الفيضانات المؤقتة”.

 

وأوضح المتحدث أنه “من أجل مجابهة مثل هذه الحالات تعكف الوزارة على استكمال إستراتيجية خاصة للتدخل في المناطق السوداء الـ 700 التي يمكن أن تشهد فيضانات خلال موسم الأمطار”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى