أهم الأخبارسياسة

اجتماع المكتب الوطني للأرندي٠٠ أويحيى في مواجهة الغاضبين عليه

يترأس الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، احمد أويحيى، بعد غد، اجتماع المكتب الوطني لحزبه في دورة غير عادية، عقب التطورات والأحداث السياسية الحاصلة في الساحة الوطنية، وتداعيات استقالة الرئيس بوتفليقة قبل نحو أسبوع على ” الارندي ” الذي يعد ركيزة أساسية للسلطة، بعد توالي مطالب لقياديين ومنتخبين بالحزب الثاني للسلطة أويحيى بتقديم استقالته من على رأس الحزب، وبوادر انقلاب الذراع الأيمن لهذا الأخير والناطق الرسمي لنفس التشكيلة السياسية صديق شهاب، على أويحيى بدعوته خلال اجتماع المكتب الولائي للحزب للجزائر العاصمة الخميس الماضي، الذي احتضنت أشغاله قاعة الاجتماعات علي معاشي بقصر المعارض لإعادة النظر في قيادة التجمع الوطني الديمقراطي.

تمرد الناطق الرسمي للارندي والذراع الأيمن للامين العام لهذا الأخير على أويحيى، خاصة بعد اعتراف شهاب بالأخطاء المسجلة داخل الحزب وكان يغض النظر عنها سيخلق متاعب لأويحيى ويضعه بين خيارين، وهما، إما الرضوخ لرغبة الغاضبين عليه من منتخبين وقياديين في الحزب من خلال تقديم استقالته من رئاسة الحزب، وإما التمسك بمنصبه الذي استعاده سنة 2015 والإبقاء على رأس الأمانة العامة للتشكيلة الحزبية، وبالتالي تعريض الحزب إلى هزات ارتدادية قد تؤدي إلى إضعافه وزعزعة استقراره.

وذكر مصدر من ” الارندي ” لـ “الجزائر الجديدة” أن أمين عام هذا الأخير احمد أويحيى يمر بمرحلة صعبة بسبب تنامي مطالب الغاضبين عليه من مناضلي وإطارات الحزب السالف ذكره وحثه على الرحيل من على رئاسة القوة السياسية الثانية المحسوبة على السلطة، والعمل من اجل دفعه لتقديم استقالته بغية تصيح الأخطاء داخل الحزب التي كان بصرف عنها النظر استنادا للناطق الرسمي للتجمع الوطني الديمقراطي الصديق شهاب الذي كان يعتبر الذراع الأيمن وأمين سر أويحيى، ويمر نفس بمرحلة صعبة في المدة الأخيرة على خلفية استقالة العديد من المناضلين والمنتخبين على المستوى المحلي.

م . بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى