أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطن

اتهم السلطة بتزوير نسخة تعديل الدستور.. “البرفيسور دغبار يتراجع ويعتذر”

قدم البروفيسور دغبار رضا، إعتذاره  عن تقديمه لمعلومة خاطئة تتعلق بالدستور الجديد الذي صدر مؤخرا في الجريدة الرسمية. وكان دغبار اعتبر أن النسخة التي صدرت في الجريدة الرسمية ليست هي التي تم الاستفتاء عليها، ونشر بخصوص ذلك فيديو لقي رواجا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
كتب البروفيسو دغبار رضا عبر صفحة الفايسبوك الخاصة به “أعتذر منكم عن الخطأ ولكنني لم أطلع على الاستدراك المنشور في الجريدة الرسمية رقم 56 المؤرخة في 23 سبتمبر وبالتالي لا يوجد أي اختلاف بين النسخة الأصلية والنسخة الجديدة لذلك أقوم بسحب المنشور”.
وقد تم تداول الفكرة التي روج لها دغبار على نقاط واسع، وروج لها حسين بن قيدو عضو مجلس الشورى عن الجالية ورئيس مكتب حركة مجتمع السلم في فرنسا، وذلك خلال نزوله أمس الأول، ضيفا على قناة فرانس24، وبدا القيادي في “حمس” متحمسا لهذه الفكرة دون أن يكون متأكدا منها، ما دفع منشط الحصة إلى تذكيره بان المعلومة ليس متأكدا منها، ليقوم بعدها بمنح الكلمة للضيف الآخر، ليتجاوز هذه النقطة.
ويتساءل العديد من المتابعين كيف لعضو مجلس شورى حركة مجتمع السلم، أن يقع في مثل هذه الهفوات، دون أن يتأكد، خاصة وأن الحصة بثت عبر قناة فرانس24،حيث طالب بعض المراقبين عضو مجلس شورى حمس بتقديم الاعتذار عن الخطأ الذي وقع فيه مثلما فعل البروفيسور دغبار، وذلك للأمانة العلمية، وأن يمتلك القيادي في حمس الشجاعة السياسية والأدبية للاعتذار مثل البروفيسور الذي استقى منه المعلومة الخاطئة.
ومن جهته، علق القيادي في حركة البناء الوطني سعد صدارة، على ما كتبه سابقا البروفيسور دغبار قائلا “أنت بروفيسور في القانون، وتتهم السلطة بحدة بتزوير النسخة التي استفتي عليها الشعب، وتقول بأنها غير النسخة التي صادق عليها رئيس الجمهورية مؤخرا، وتذكر التبعات الخطيرة لذلك !! لتكتشف أنك لم تقرأ النسخة جيدا .. وأنك كنت مخطئا في قراءتها وفي اتهاماتك التي أصبحت غير مؤسسة !!”، متسائلا : “لماذا هذه العجلة في أمر خطير مثل هذا كما سميته أنت ؟؟

ف.ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى