رياضة

اتهامات لريال مدريد بالمجاملة التحكيمية

عادت الاتهامات بمجاملة التحكيم وتقنية الفيديو لريال مدريد وقائده سيرخيو راموس من جديد بسبب ركلة جزاء غير محتسبة في مباراة اليوم بين الفريق الملكي وإيبار.

وحقق ريال مدريد انتصارًا هامًا خارج قواعده على إيبار بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد ليواصل سلسلة انتصاراته على المستوى المحلي والأوروبي ونتائجه التصاعدية مؤخرًا.

ريال مدريد شارك أتلتيكو مدريد صدارة الدوري الإسباني بانتصاره اليوم ولكن مع الأخذ في الاعتبار أن الروخيبلانكوس لعبوا مباراتين أقل من الفريق الملكي.

ولكن هناك حدثًا أثار الجدل بشدة وهو وجود لمسة يد واضحة على سيرخيو راموس داخل منطقة الجزاء في الدقائق الأخيرة كادت تمنح إيبار هدف التعادل في حال احتسبت كركلة جزاء.

في الدقائق الأخيرة كانت النتيجة تشير إلى تقدم ريال مدريد بهدفين مقابل هدف، راديو ماركا أشار إلى أنه كانت هناك ركلة جزاء صحيحة لإيبار حُرم منها أصحاب الأرض.

وحسب الخبير التحكيمي لماركا أنديجار أوليفر فإن قائد ريال مدريد قد حرك جسده بمرفقه في المقدمة بعد تسديدة موتو، محتلاً مساحة منعت الكرة من تذهب إلى المرمى.

وبناء على ذلك، كان يجب الإشارة إلى ركلة جزاء ضد راموس ولصالح إيبار، الأمر الذي لم يحدث ولم يقرر الحكم حتى التأكد من اللقطة عبر تقنية الفيديو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى