أخبار عاجلةرياضة

اتحاد بلعباس وحسين داي يبحثان عن بداية ميثالية في كأس الكاف

يدخل ممثلا الكرة الجزائرية، في منافسة كأس الكنفدرالية الافريقية لكرة القدم “كاف”، كلا من نصر حسين داي واتحاد بلعباس، عشية اليوم، إلى أجواء المنافسات القارية من جديد، حيث يستضيفان الشياطين السود” الكونغولي و شيب كوربورايت الليبيري، على التوالي، لحساب ذهاب الدور التمهيدي، وأملهما كبير في تسجيل نتيجة ايجابية ومريحة قبل مواجهتي العودة للفريقين واللتان تلعبان في معقل منافسيهما.
بعد غياب لمدة 12 سنة كاملة، تستضيف النصرية، ممثل الكرة الكونغولية في منافسة الكاف، بداية من الساعة الخامسة و45 دقيقة، بملعب 5 جويلية الأولمبي، حيث سيكون ممثل الجزائر مطالبا بتحقيق فوز عريض ووضع قدم في الدور المقبل قبل مباراة العودة في 5 ديسمبر المقبل.
وتبحث “النصرية” عن بداية قوية في الكأس الإفريقية، بعد غياب طويل عن المنافسات القارية، إذ تعود آخر مشاركة لـ “النصرية” في البطولات الإفريقية إلى سنة 2006، حينما تمكّنت من بلوغ الدور الـ 16 مكرر من كأس “الكاف” قبل أن تقصى على يد الجيش الملكي المغربي.
ويعوّل الطاقم الفني لـ “النصرية” بقيادة المدرب المؤقت “لاسات” على معنويات لاعبيه المرتفعة بعد الانتفاضة التي حققها النادي في الجولتين الأخيرتين من البطولة الوطنية، من اجل الإطاحة بمنافسة الكونغولي وضمان التأهل مبكرا، تفاديا لأي سيناريو غير متوقع في مباراة العودة، حيث يدرك جيدا “لاسات” أنّ المأمورية لن تكون سهلة في “أدغال إفريقيا”، وهو ما جعله يطالب اللاعبين بتقديم كل ما لديهم وتسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف، لتسهيل مهمتهم في الكونغو، وخوض لقاء الإياب بأريحية أكثر.
ومن جانب آخر، ستفتقد تشكيلة ممثل الجزائر في منافسة كأس “الكاف”، للثنائي العرفي وخياط، بسبب العقوبة المسلطة على الأول حينما كان لاعبا في صفوف إتحاد العاصمة، في حين يعاني الثاني من إصابة ستجبره على الغياب عن مواجهة “الشياطين السود”.
إتحاد بلعباس – شيب كوربورايت الليبيري

المكرة لتحقيق بداية ربع قرن من الغياب

من جانبه سيكون إتحاد بلعباس، عشية اليوم بداية من الساعة الثالثة و45 د، على موعد مع امتحان صعب أمام ضيفه ليسكر الليبيري، وعينه على تحقيق فوز كبير والاقتراب من التأهل إلى الدور المقبل.

ويأمل الإتحاد في استغلال فرصة العودة إلى المنافسة القارية بعد 26 سنة عن آخر مشاركة له في الصيغة القديمة لكأس إفريقيا للأندية الفائزة بالكأس، حيث بلغ آنذاك الدور ثمن النهائي، لتحقيق انطلاقة قوية وتأكيد طموحاته في الذهاب بعيدا في كأس “الكاف”، رغم أنّ المأمورية لن تكون سهلة على بوزيدي وأشباله خاصة في ظل الظروف العصبة التي تمر بها “المكرة” هذا الموسم، وتواجدها ضمن الأندية المهددة بالسقوط.

و رغم أن هذه المنافسة لا تشكل أولوية كبيرة لتشكيلة “المكرة” بالنظر لوضعيتها المعقدة في البطولة، إلا أن أشبال المدرب يوسف بوزيدي ينوون خوضها بجدية كبيرة والذهاب إلى أبعد حد ممكن، حيث ستكون مواجهة اليوم أمام المنافس الليبيري الذي يبقى مجهولا بالنسبة لزملاء الحارس خضايرية تحديا بالنسبة لهم من أجل الإطاحة به وتسجيل فوز عريض يسمح لهم بخوض لقاء الإياب بأريحية أكبر بعد أسبوع من الآن.

وعلى صعيد آخر، اعترف مساعد المدرب زوبا جيلالي بصعوبة المواجهة أمام نادي ليسكر، وذلك في ظل الظروف التي يمر بها الإتحاد في الوقت الحالي بسبب النتائج السلبية ووضعيته المعقدة في البطولة الوطنية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنّ اللاعبين واعون بالمسؤولية ويسعون لتمثيل الجزائر أحسن تمثيل، وأردف في تصريحاته قائلا “ظروف المقابلة غير مريحة على الإطلاق، بالنظر إلى وضعية الفريق وترتيبه في الرابطة المحترفة الأولى، سنعمل ما في وسعنا من أجل تحقيق الفوز والاقتراب من الدور المقبل”، وبخصوص التحضيرات لملاقاة “ليسكر” أكّد زوبا “المباراة عادية بالنسبة لنا، وخصنا تحضيرات كالمعتاد، سنمثل الجزائر في المنافسة القارية، نتمنى أن نكون عند حسن ظن الأنصار ونمثلهم أحسن تمثيل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى