رياضة

اتحاد الحراش.. بوزيدي مقترح وأطراف تريد عودة شارف

سمح سالم العوفي المستقيل بعد تعادل الفريق الحراشي أمام رائد القبة الاسبوع الماضي للادارة الحراشية بالشروع في اتصالات مع جملة من المدربين لتولي العارضة الفنية للفريق.
ولعل الاسم الذي يعود في كل مرة في حالة شغور المنصب هو اسم مدرب الشبيبة القبائلية السابق يوسف بوزيدي بحيث دخل بقوة حسابات ادارة العايب ومحيط الادارة حتى أن مصدرا مقربا من الرئيس أكد أن هذا الأخير برمج لقاءا مع بوزيدي الذي يعرف جيدا الفريق بصفته مدربا سابقا له، وقد يتم الاتفاق بين الطرفين كي يتولى قريبا تدريب الفريق بشكل مؤقت وجزئي بحيث تمنع قوانين الفاف كل الفرق المحترفة انتداب مدربين خلال النصف الأول من الدوري وهذا يعني أنه وفي حالة الاتفاق مع مدرب فانه سيكتفي بتدريب الفريق لكنه لن يتمكن من الجلوس على الدكة قبل افتتاح السوق الشتوية للانتقالات.
هذا وتحاول بعض الأطراف استغلال شغور المنصب لإقناع بوعلام شارف بالعودة الى الحراش، بحيث يتواجد ”البروفيسور” شارف في وضعية معقدة في الفاف في منصبه كمدير للمنتخبات بسبب خلاف مع رئيس الفاف بخصوص الطواقم التي تم تعيينها على رأس المنتخبات الشابة، كون زطشي طالب شارف بضرورة تغييرها، ما تم رفضه من طرف شارف الذي صار في خلاف حاد مع رئيس الفاف وهي علاقة جعلت مقربي الرئيس العايب يفكرون في عرض فكرة العودة الى “السم سم” وانقاذ الفريق ولما لا إعادة ترتيب الديار تحسبا لمرحلة العودة بأهداف أخرى.
وعاد الفريق الحراشي أمس الى التدريبات تحت قيادة المدرب المساعد ناصر بشوش الذي سيدير تدريبات الفريق الى غاية إيجاد مدرب جديد.
مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى