أهم الأخبارالوطن

ابنة حاكم دبي من جزائرية لا تزال بين أسرتها في دبي

عادت مجددا قضية ما يعرف بـ “الشيخة لطيفة”، ابنة حاكم إمارة دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، من أم جزائرية، إلى الواجهة بعد الخبر الذي نشرته وكالة الأنباء الإماراتية، والذي أكدت من خلاله أن “لطيفة” توجد بين أحضان أسرتها في إمارة دبي.

وأوردت وكالة أنباء الإمارات بيانا للخارجية الإماراتية جاء فيه “في يوم 21 ديسمبر 2018، قدمت بعثة الإمارات في جنيف بيانًا حول سمو الشيخة لطيفة بنت محمد آل مكتوم إلى مكتب الإجراءات الخاصة في مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، يرد البيان ويدحض ادعاءات كاذبة، ويقدم أدلة على أن صاحبة السمو الشيخة لطيفة في منزلها وتعيش مع أسرتها في دبي”.

وأضاف البيان، أنه ““بناء على طلب الأسرة، وفي 15 ديسمبر 2018، التقت ماري روبنسون، مفوض الأمم المتحدة السامي السابق لحقوق الإنسان والرئيس السابق لأيرلندا، بصاحبة السمو الشيخة لطيفة في دبي. الصور التي تم التقاطها خلال فترة ما بعد الظهيرة التي قضياها معًا تمت مشاركتها مع موافقتهم. وخلال زيارتها إلى دبي، اطمأنت ماري روبنسون على أن الشيخة لطيفة تتلقى الرعاية والدعم اللازمين لها”.

ونفى بيان الخارجية الإماراتية أن تكون الشيخة لطيفة قد اختفت أو حاولت الهروب، أو تعرضت لسوء معاملة، وذلك ردا على ما أوردته وسائل إعلام عالمية.

وقالت السلطات في دبي في بيان، بداية الشهر الجاري، إن “صاحبة السمو الشيخة لطيفة الآن آمنة في دبي، وتتطلع هي وعائلتها للاحتفال بعيد ميلادها اليوم، في الخصوصية والسلام، وبناء مستقبل سعيد ومستقر لها”.

واضاف بيان الإمارة أن الأميرة لطيفة كانت “محبوبة وعزيزة” على أسرتها، التي “حزنت بشدة من التكهنات الإعلامية المستمرة” حول سلامتها، وفق ما جاء في البيان.

كما زعم بيان إمارة دبي أن الشيخة لطيفة لم تحاول الهروب، ولكنها تعرضت لمحاولة اختطاف، بهدف طلب فدية بقيمة 100 مليون دولار.

وكانت الشيخة لطيفة قد ظهرت في فيديو عممته بالتزامن مع هروبها، أن لديها شقيقتين أخريَين من الأم نفسها وقالت إنه “لا يُسمح لنا بالاحتفاظ بجواز السفر منذ العام 2000″، وأضافت أنه “إذا خرجت فإن لديها سائقاً معيناً، لا تستطيع أن تذهب من دبي إلى أي إمارة أخرى دون إذن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى