رياضة

إقالة ماجر لم ترسم وزطشي يباشر المفاوضات مع خليفته

تمر الأيام ويبقى الشارع الرياضي الجزائري ينتظر قرار الفاف الذي وعدت به بعد الخسارة الأخيرة أمام منتخب البرتغال.

وكان من المفروض أن يجتمع المكتب الفدرالي استثناءا قبل أمس، لترسيم إقالة رابح ماجر، بحيث يحمي العقد الممضى من الطرفين الاتحادية الجزائرية وسيكون بمقدور زطشي أن يفسخ العقد مقابل أجرتين فقط يدفعهما للمدرب ولمساعديه لكن العملية تأخرت ولن تتم على ما يبدو قبل الاجتماع القادم للمكتب الفدرالي المقرر يوم 24 جوان أي بعد عيد الفطر وانتخابات الرابطة.

يحدث هذا في وقت سافر فيه زطشي الى روسيا لحضور اجتماعات الفيفا التي تسبق ضربة انطلاقة كأس العالم، وهو السبب المباشر الذي جعل الفاف تؤجل الحسم في مصير ماجر ولو أن مصدر من المكتب الفدرالي أكد لنا أن القرار تم اتخاذه ولم يتبق الى تطبيقه بحيث لن يكمل ماجر مهمته حتى أن زطشي منح أوامر لبعض من أعضاء المكتب الحالي للشروع في التفاوض مع حاليلوزيش وهو ما انتقده البعض واعتبره إنقاصا من قيمة صاحب الكعب الذهبي على طريقة ما حدث لحاليلوزيش قبل 4 سنوات لما باشر روراوة التفاوض مع خليفته الفرنسي غوركوف وهو في فترة التحضير للمونديال وكان ذلك السبب المباشر االذي جعل حاليلوزيش يرفض التعامل من جديد مع الفاف في ظل تواجد روراوة رافضا العرض الذي تقدم به رئيس الجمهورية شخصيا بالبقاء لفترة أطول، ولعل هذا الرفض من بين النقاط التي جعلت البعض حاليا يشككون في قبول السلطات العليا في البلاد فكرة عودة البوسني إلى قصر سيدي موسى، الا أن ذلك لم يحدث بحيث أكدت مصادر متطابقة أن الفاف تلقت الضوء الأخضر في مباشرة المفاوضات مع حاليلوزيش حتى أن أحد مقربي الاتحاد تنقل خصيصا إلى مدينة ليل التي يقيم فيها مدرب اليابان السابق للشروع في المفاوضات ومحاول الحصول على موافقته المبدئية في انتظار إبعاد رابح ماجر.

وتتواصل الحملات التي تقودها مجموعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي صارت تطالب بعودة البوسني بحيث يلقى خيار الإجماع رغم بعض الآراء المخالفة والتى ترى أن عودة البوسني قد تنعكس سلبا عليه وأنه سيفقد شعبيته في حالة فشله في بلوغ نتيجة مماثلة لتلك التي بلغها عند مروره الأول.

هذا وتبقى الفاف متحفظة بخصوص المفاوضات مع حاليلوزيش، وهذا يعكس السرية التي تتحرك فيها في الكواليس تخوفا من نهاية غير سعيدة للمفاوضات بحيث يبقى خيار الطاقم المحي المؤقت واردا في انتظار نهاية المونديال وسيناريو الإقالات المعروف والذي سيمكن اتحادية زطشي من ايجاد العصفور النادي القادر على إعادة قطار الخضر إلى السكة.

مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى