أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

إعادة التحقيق في ملف “سوناطراك” و “سابيام”

تقرر إعادة الاستماع إلى مستشار الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وخمسة مديرين سابقين وإطارات من سوناطراك من جديد، بعد قرار قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة القطب الوطني المتخصص في مكافحة الجريمة الاقتصادية والمالية لسيدي امحمد بالعاصمة.

قرر قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة القطب الوطني المتخصص في مكافحة الجريمة الاقتصادية والمالية لسيدي امحمد، إعادة فتح التحقيق في فضيحة مجمع “سونطراك” و”سايبام” – فرع الشركة الإيطالية إيني- ، وبموجب ذلك يتم الإستماع  إلى   مستشار للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وخمسة مديرين سابقين وعدد كبير من إطارات سوناطراك، وكذلك الوزير  السابق شكيب خليل وأبنائه وزوجته، رفقة فريد بجاوي.

قرار إعادة فتح الملف جاء بعد أن حولته المحكمة العليا إلى الغرفة الأولى للقطب الوطني المالي والاقتصادي لسيدي أمحمد، في أعقاب وضع الرئيس المدير العام السابق نورالدين شرواطي، وخلفه في المنصب تحت الرقابة القضائية، كما أمر بإيداع نائب الرئيس المدير العام سابقا لشركة سوناطراك عبد الحفيظ فغولي رهن الحبس المؤقت، فيما أصدر مذكرة القبض الدولي على الوزير السابق للطاقة والمناجم شكيب خليل وكذا محمد بايو المتواجد في بريطانيا.

ويتعلق  ملف مجمع “سونطراك” و”سايبام بإبرام صفقات مشبوهة ، منها منح صفقة إنجاز مركب الغاز الطبيعي المسال بأرزيو بوهران المعروف بتسمية” GNL 3″، ويستمع فيه إلى  شوقي رحال، الذي كان يشغل منصب مدير التسويق على مستوى مجمع “سونطراك”، “ب. بومدين” نائب الرئيس المدير العام للنشاطات على مستوى المجمع النفطي، كما سيستمع مجددا إلى كل من شرواطي وفغولي وبقية المتهمين.

ويتابع المتهمون في قضية الحال بتهم ثقيلة تتعلق بمنح الامتيازات، وإبرام صفقات مشبوهة وتلقي رشاو تفوق قيمتها 200 مليون أورو .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى