أهم الأخبارالوطن

أيام دراسية حول الاتصال في مجال نشاطات الشرطة القضائية

نظمت المدرسة العليا للشرطة ” علي تونسي ” ، يومان تحسيسيان حول الاتصال في مجال نشاطات الشرطة القضائية ، بمشاركة قضاة و مختصون في الإعلام ،بعد التنسيق مع وزارة العدل و وزارة الإعلام و الاتصال .

و يشارك في فعاليات الأيام الدراسية المنظمة من قبل المديرية العامة للأمن الوطني بالتنسيق مع وزارة العدل حول موضوع الاتصال في مجال نشاطات الشرطة القضائية. و الت تدوم يومين 30 و 31 أكتوبر 2018، تحت شعار: ” الاتصال لخدمة الأمن واحترام سيادة القانون “، مختصون من وزارة العدل، وزارة الاتصال، سلطة الضبط السمعي البصري، الدرك الوطني، الجمارك الجزائرية و المدرسة الوطنية العليا للصحافة وعلوم الإعلام والاتصال إلى جانب إطارات من مختلف مصالح المديرية العامة للأمن الوطني.
وتناول المحاضرون في اليوم الأول من اللقاء عدة مواضيع ذات الصلة بالإعلام ومجالات الشرطة القضائية، حيث نشط قاضي التحقيق بمحكمة “سيدي أمحمد” رقاد عبد الرحيم ، موضوع حول حق المواطن في الإعلام القضائي ومتطلبات التحريات.
من جهته قدم ممثل خلية الاتصال والصحافة بالمديرية العامة للامن الوطني مداخلة حول إستراتيجية الاتصال والمديرية العامة للامن الوطني في ظل النظرة الجديدة لقيادة الأمن الوطني التي تولي أهمية بالغة للجانب الوقائي والتوعوي والعمل على إبراز الجهود المبذولة من قبل مصالح الشرطة الجزائرية بالتنسيق مع الشركاء الأمنيين في الميدان، للتصدي لكل أشكال الجريمة وحماية المواطن و ممتلكاته .
بدوره نشط ، قاضي التحقيق بمحكمة بوفاريك بمجلس قضاء البليدة كوشيح عبد الرؤوف ، مداخلة تناول من خلالها جملة من التطبيقات حول إعلام الرأي العام والمحافظة على سرية التحقيق، كما تطرق الأستاذ الجامعي وعميد المدرسة الوطنية العليا للصحافة وعلوم الإعلام والاتصال، البروفيسور عبد السلام بن زاوي إلى التجارب الوطنية والدولية في كيفية التعاطي مع الأخبار المغلوطة والإحداث ذات الصلة بنشاطات الشرطة القضائية.
واختتمت فعاليات اليوم الأول من الأيام الدراسية بمحاضرة قدمها إطاران من المديرية العامة للأمن الوطني حول التنسيق العملياتي بين التحديات الأمنية وخدمة العمل الاتصالي، حيث تخللت هذه المداخلات مناقشات ثرية حول المحاور و المواضيع المدرجة ضمن اللقاء الأول من الأيام الدراسية.
مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى