أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

أويحيىى يستنفر أمناءه الولائيين في لقاء الأحد لاحتواء أزمة الاستقالات

لم ينتظر الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى طويلا، للتفرغ لشؤون حزبه الذي يشهد تململا غير مسبوقا، فبعد أيام قليلة من استقالته من على رأس الجهاز التنفيذي، برمج أويحيى اجتماعين متتالين مع المكتب الوطني والأمناء الولائيين.

ومن المرتقب أن يعقد ، الأحد القادم، لقاءا موسعا مع الأمناء الولائيين في مقر الحزب ببن عكنون لتقييم الأوضاع الداخلية لثاني قوة سياسية في البلاد ودراسة المستجدات التي تشهدها البلاد منذ 22 فيفري الماضي حسبما أفادت به مصادر موثوقة لـ ” الجزائر الجديدة “.

ويتزامن تحرك أويحيى مع حالة الفوضى والتململ الذي تشهده القاعدة النضالية للحزب في عدد من الولايات، تفاقمت حدتها بعد انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة نهاية ديسمبر الماضي والتي تحصل فيها على 10 مقاعد فقط، تلتها أزمة كبيرة شهدها الحزب في ولاية البليدة بعد استقالة 140 منتخبا وإطارا في صفوف الحزب بسبب تنحية الأمين العام للحزب للأمين الولائي بوشلاغم محمد الذي حقق حسبما ورد في بيان المناضلين نتائج مبهرة في التشريعيات التي نظمت عام 2017 وفي انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة.

ويشهد اليوم حزب الوزير الأول السابق أحمد أويحيى استقالات جديدة في عدد من الولايات، حيث قدم ستة منتخبين من عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي ببلديتي بني دوالة والاربعاء ناث ايراثن في ولاية تيزي وزو، منذ يومين، استقالتهم من الحزب، تعبيرا عن دعمهم للحراك الشعب ورفضهم تزكية موقف قيادة الحزب مما يحدث في البلاد، ويتعلق الامر بعدد من المنتخبين في المجالس الشعبية البلدية . والوضع ذاته يشهده الحزب في ولاية سكيكدة حيث أعلن رئيس بلدية سكيكدة عن دعمه للحراك الشعبي، تلاه نائبه المكلف بالمالية والتنظيم وكذا مندوب مقاطعة حي عيسى بوكرمة.

وبالمقابل تتحدث مصادر إعلامية، أن قيادات في الارندي دعت أويحيى للاستقالة من الأمانة العامة للحزب جانبا لأنه كان من أبرز الذين دعوا الرئيس بوتفليقة الترشح لعهدة رئاسية خامسة، وهو ما نفاه جملة وتفصيلا الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى