أخبار عاجلةثقافة

أمين الزاوي: الكاتب الراغب بالتصالح مع الجميع هو بالأساس لا يملك مشروعا

 
قال الروائي أمين الزاوي أننا نكتب أدبا منفوخا لغويا لا يمكن أن يُقرأ على المستوى العالمي رغم وجود بعض الأسماء التي لها وزنها في الرواية الجزائرية التي لا تُعتبر -حسبه- متخلفة ولا تقل عن تجربة الرواية العربية في المغرب الكبير أو في المشرق، كما لا يهمه -يؤكد- أن يكون قلَقا لآخرين، فالكاتب الذي يرغب بالتصالح مع الجميع هو بالأساس لا يملك مشروعا، رافضا من صنفه في خانة المعقدين نظرا للجرأة التي يكتب بها وكسره للطابوهات التي يعتبرها حياة يومية من مهمة الكاتب أن يتطرّق إليها ويرفع عنها الستائر.
زينـة.ب.س
وأوضح الزاوي خلال ندوة نظمها المنتدى الثقافي الجزائري في جلسته الخامسة عبر منصة “زووم”، للحديث عن تجربته الروائية باللغتين العربية والفرنسية وعن راهن الرواية الجزائرية، أنه لا يكتب بهدف الإثارة أو بمنطق “خالف تُعرف”، فالأدب لا تنطبق عليه هذه المقولات، كما أنه بالأصل لا يحب كلمة طابو لأن ما نكتب عنه لا ينفصل عن الحياة اليومية، مضيفا أن هناك من أعماله لا وجود فيها للحميميات بالتالي يرفض أن يُعتبر كاتبا معقدا أو أنه يرغب بالشهرة من خلال هذه الموضوعات لأنه يحاول بطريقة عفوية في التجديد، كما أن -يتابع- أن مشكلة القارئ هي الخلط بين الأحكام القيمية والأحكام الفنية والأدبية، وأن الأدب العربي اقترن بكلمة “الأدب”، لذلك يوجه كلامه للمهتمين بالأدب والأساتذة أن لا يأخذوا من الجرائد الصفراء والأرصفة وتلك الأحكام العوائية وعليهم العودة إلى النصوص، ومسألة الثالوث المحرم قد تجاوزه منذ رواياته الأولى وهو اليوم يكتب في أمور أخرى دون ممنوع ودون أن يفرض على نفسه قيودا ولكن -يوضح-هناك مسائل مرتبطة بالجنس والسياسة والدين ولابد من الكتابة عنها، لذلك -يعتقد-أن القراءة غائبة والأحكام جاهزة، وكل الموضوعات الكاتب هو المسؤول عن الكتابة عنها فلا خطوط حمراء سوى خط الجهل، فلا نكتب عما نجهله ونعتقد بأنها الحقيقة لأن الحقيقة نسبية، مشيرا أن كلمة طابو أصبحت علكة في فم مجموعة من المثقفين الذين لم يتقدموا في أطروحاتهم ولم يقرؤوا في مفهوم حُدود الكتابة التي لا حدود لها، وأن الكاتب من تقع عليه مهمة إزاحة الجدران ليرى المجتمع بشكل أبعد، فالطبقة -يضيف- الثقافية التقليدية التي تنتمي إلى تيار سلفي وكاد أن ينتهي تتهمنا بالاستفزاز الذي لا وجود له بل هناك الدفاع عن الحرية، الكتابة عندما تتأسس على المعرفة فلا استفزاز فيها، بل كيف تطرح وتوعي القارئ وكيف تفتح له آفاق جديدة، والمتلقي عليه أن يقرأ، فالذي يقرؤه (الزاوي) لن يختلف معه لأن ماهو مطروح في بعض رواياته معروف ومتداول لكن بطريقة حداثية وليس بطريقة الفقهاء الذين يعتبرون أشجع منا، فعدم تصالحنا مع ثقافتنا يجعلنا نعيش هذا الرفض وهذا التعصب، فالجسد والحميميات -يقول- أنه يكتب هذه الموضوعات لأنه يعتقد أن الهوس الجنسي والمرأة كخوف وبعبع في المجتمعات الافريقية والعربية، هذا الهوس والفصام -يتابع- الذي يعيشه الفرد منذ صغره، فلا توازن ولا علاقة صحية تخص الجنس بين الأب والابن والبنت والأم وغيرها من العلاقات بين أفراد الأسرة الواحدة، فنحن لا نعلّم التربية الجنسية بل نعلم هذا المجتمع المهووس، مشيرا أن هذه الموضوعات موجودة في الكتابات المتوسطية على رأسها الف ليلة وليلة وفي كتابات الفقهاء، فيستغرب -يقول- أن الفقيه يتحدث عن الجنس لدقائق بكل أريحية لكن الكاتب إذا فعل يُتهم ويُرجم، فإذا -يضيف- مجتمعاتنا تعيش في الشيزوفرينيا فلا علاقات صادقة لأننا نخفي الحب والمحبة والشفافية ونبدي الكره والعنف، بالتالي مجتمعانا لا يجب أن تكون كمقياس للآداب، ففي حين تواجد هذا التعصب والادعاء بالأخلاق تُستهلك الأفلام الخليعة في المجتمعات العربية بشكل رهيب.
وتابع الزاوي أن الكاتب الذي لا يقلق القارئ فهو ليس كاتبا، ومهمة الكاتب هي تشويش الإيمان (ليس الديني بل الفلسفي) البارد الزائف عند القارئ فتدفعه إلى طرح أسئلة جديدة، كما أنه لا يؤمن بالأدب الإستعجالي فالأديب هو شاهد ومواطن ومثقف وفنان فما يُكتب في الحالات الطارئة إن كان عملا جيدا فإنه سيبقى.
وبشأن راهن الرواية الجزائرية، فهي تُكتب بالأمازيغية والعربية والفرنسية وهذه الظاهرة أننا موجودة عندنا فقط، فلا يجب النظر للرواية المكتوبة بالعربية بعيدا عن تجربة الرواية باللغتين الأمازيغية والفرنسية لأن هذا التجاور قد لا يؤدي دوره في بناء الرواية حتى لو كان التأثير غير مباشر لكنه موجود لأن الروائي يتأثر بفضاءات أخرى يلتقي فيها بكتّاب آخرين من لغات أخرى، لذلك في حديثه عن راهن الرواية يقول أن الرواية باللغة العربية هي رواية أشخاص وأفراد وليست رواية تيارات بمعنى أصبح يكتبها أشخاص من أجيال مختلفة فأثناء -يتابع- تواجده بلجنة تحكيم جائزة البوكر في دورتها الأخيرة قرأ أكثر من 260 رواية ويعرف كيف يحدد الرواية الجزائرية داخل الرواية العربية باللغة العربية، وأن تجربتنا ليست متخلفة ولا تقل عن تجربة الرواية العربية سواء في المغرب الكبير أو في المشرق، وهناك أسماء مهمة على غرار سمير قسيمي، بشير مفتي، ربيعة جلطي، عبد الوهاب عيساوي، اسماعيل يبرير، الحبيب السايح، اليامين بن تومي، أسماء لها وزن حقيقي في المشهد الروائي العربي وينتظرها القراء، وباللغة الفرنسية محمد عيساوي، كمال داود، وهناك كثيرون تحصلوا على جوائز عالمية، أما الأمازيغية عمار مزداد، رشيد عليش، خرجت من الفلكلور ودخلت سؤال المدينة والراهن، خرجت من الخطاب التاريخي الكلاسيكي إلى الخطاب الفلسفي الجديد، لذلك يجب أن يُنطر للرواية الجزائرية من هذا المنظور الثلاثي بدون فصل، وهذا يعتبر قوتها الذي يجب الدفاع عنه لأنه كنز لا يوجد في أي دولة أخرى.
من جهة أخرى، قال الزاوي أنه لا يشتغل بالشعرية بمفهومها الخارج عن السرد، وهذا مرض يصيب السردية العربية وهو من مآزقها مع القارئ الآخر، وهذه اللغة التي تطغى عليها الشعرية والوصف دون تأدية معنى، فالسرد ما يهمه، لأن الرواية هي حكاية ولكن الحكاية ليست رواية، والرواية تكون مبنية بناء سرديا وفيها اشتغال فلسفي جمالي، والسرد تؤثثه الشخصيات والعلاقات، وكذلك الأزمنة والأمكنة، بعدها -يضيف- يبقى العمل على الفنان للاشتغال في هذه الفضاءات سواء بالطريقة السينماتوغرافية أو على طريقة ألف ليلة وليلة أو بطرق أخرى كالكوابيس مثلا، مجددا قوله بأنه ضد الشعرية التي تسود بعض الكتابات الروائية بدون أثر سرد كبير دون تقديم مدى سيكولوجي وفلسفي ولغوي واجتماعي.
وفي موضوع القرّاء باللغتين العربية والفرنسية، أوضح الزاوي أن الأمر يتعلق بإشكالية سوسيولوجية في مفهموم القراءة والقراء، فيحب التفريق بين اللغة والقارئ باللغة
العربية، فاللغة العربية -يقول- هي لغة كبيرة تكتب بها كل الكتب وكل الممنوعات والفلسفات كما اللغة الفرنسية، لكن -يضيف- المشكل في القارئ بهذه اللغة لأننا انفصلنا عن التراث المتفتح والحريات ودخلنا في تراث التعصب نتيجة تسييس القراءة والثقافة والدين، لذلك هذا القارئ مقطوع من تراثه التنويري، وإن كان لا يعمم ولكن الغالبية هكذا، لكن -يشير- القارئ باللغة الفرنسية له أرضية اجتهادية لأنه متعود على قراءة مماثلة لكتّاب الكلاسيكية الأوروبية والعالمية والفرنسية فلا يجد حرجا في هذه النصوص بل يجدوها تندرج داخل سياق الثقافة والهموم الإنسانية العالمية، قائلا “أنا لا أخون قارئي سواء باللغة العربية أو باللغة الفرنسية”، كما أنه يكتب بمخيالين ولا تداخل فيما بصدره من أعمال بكلتا اللغتين.
وفيما يتعلق بكتابة المقالات فأوضح أنه لا يكتب فقط باللغة الفرنسية، فقد كتب سابقا باللغة العربية في الشروق وفي جريدة العرب، وهو يكتب إلى الآن عمودا أسبوعيا في أندبندنت اللندنية، وهو يكتب باللغتين بنفس الهاجس ولديه مشروع واحد يدافع عنه بكلتيهما، معتبرا هذا المنتدى خطوة مهمة في الجمع بين الرؤى والأوجه المختلفة حتى يقدمها للقارئ وحتى ينبه إلى أننا ابتعدنا في الثقافة العربية عن فقهائنا وكتّابنا التنويريين ودخلنا مع فقهاء وكتّاب العصب.
وعن ذكرياته في الكتابة والبدايات الأولى، قال الزاوي “المكان الذي نولد فيه نحمله إلى قبرنا حتى ولو تغير”، كما أن بداياته في القراءة كانت من أهم الخطوات التي صنعته، مشيرا إلى رسالته التي تحمل بدايات كتابة بعثها من خلال مجلة “آمال” وهو في الثانوية للكاتب الكبير مالك حداد وقد تلقى ردا منه كتشجيع ودعم، وكان هذا أول درس في أخلاق الكتّاب والكتابة، فقد وجده رجلا كبيرا، ما جعله ينظر إلى هذا المجال بعين المثالية، كما أكد على دور المكتبات البلدية في تكوين الكتّاب الجدد ومساعدتهم فهي الأساس في تكوين المجتمع الحضري لما تحمله من روح العلاقة الأولى لأي كاتب مع المكتبة، مؤكدا أنه لطالما دافع ولا يزال عن العدالة الاجتماعية والقضايا العاجلة والطبقة العمالية والامبريالية والرأسمالية التي يعتبرها همجية خاصة اليوم ومازال -يضيف- مؤمنا بهذه القيم ومتماشيا مع ذلك رغم عدم التزامه بأي حزب سياسي فقد كان دائما حرا.
زينـة.ب.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى