أخبار عاجلةأهم الأخبارالإقتصاد

أكثر من 500 ألف مليار دينار دين عمومي في عهد أويحيى

تجاوز رصيد الدين العمومي في 2017, 500 ألف دينار, وهي السنة التي أطلقت فيها حكومة أحمد أويحيى, التمويل غير التقليدي أو ما يعرف بطبع الأموال دون تغطية.

 

وبحسب الأرقام, التي وردت في المشروع التمهيدي لقانون تسوية الميزانية لسنة 2017, والموجود حاليا على طاولة النواب, فقد ارتفع الدين العمومي في تلك السنة بنسبة 43.47 من المائة منتقلا من 3.608.751 مليار دينار خلال 2016 إلى 5.177.538 في السنة التي تلتها أي بارتفاع قدر بـ1.568.787 مليار دينار إي بنسبة 8.44 من المائة من الناتج المحلي الخام, بينما بلغ رصيد الدين الخارجي 122, 544 مليار دينار.

 

وتعود هذه الزيادة الكبيرة, إلى سياسية التمويل غير التقليدي التي انتهجتها حكومة أحمد أويحيى السابق, والذي بلغت قيمته ـ2.185  مليار دينار، حيث يعتبر هذا التمويل مرخص به بناء على أحكام المادة 45 مكرر من الأمر رقم 03-11 المؤرخ في أوت 2003 المتعلق بالنقد والفرض الذي سمح بموجبه للخزينة العمومية الاقتراض مباشرة من البنك المركزي.

 

ومن بين النقاط الأخرى التي وردت في التقرير التقييمي لمجلس المحاسبة حول المشروع التمهيدي لقانون تسوية الميزانية لسن 2017, تراجع رهيب في نشاط جهاز المساعدة على الإدماج المهني الذي تتولى تسييره الوكالة الوطنية للتشغيل ” أنام ” وتتلقى بالمقابل قسطا مقداره 3 من المائة من مبلغ الاعتمادات السنوية المخصصة لتسيير الجهاز وكذا مساهمة مالية سنوية من ميزانية التسيير لوزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي.

 

ورُصد للوكالة الوطنية للتشغيل ” أنام ” موارد مالية قدرت بـ85 مليار دينار، منها ما يربو عن 55 مليار دينار خلال 2016 و30 مليار دينار في السنة التي تلتها، بما ذلك حصة اشتراك المستخدم الاجتماعي المرتبطة بالجهاز والمساهمة المالية المتعلقة بنفقات التسيير لـ ” أنام “.

 

وتبين بعد عملية التحقيق التي أجريت من طرف قضاة مجلس المحاسبة أنه في السنوات الثلاث الأخيرة لم يتمكن جهاز المساعدة على الإدماج المعني من تحقيق الأهداف المرجوة منه بعنوان 2017 بل استمرت نتائجه في التراجع بشكل ملحوظ.

 

وحسب الأرقام التي أفصح عنها مجلس المحاسبة فإنه من أصل 845 ألف منصبا متوقعا خلال الفترة الممتدة من 2014 وإلى غاية 2017، فإن المجلس حقق 437.833 ألف منصب محققا نسبة انجاز قدرت بـ51.81 من المائة، بعدما فشل في توظيف أزيد من 407 ألف طالب عمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى