أخبار عاجلةولايات

أساتذة الاحتياط بالبليدة يطالبون بالتوظيف 

أعرب الأساتذة الاحتياطيون بولاية البليدة في لقاء جمعهم بوسيط الجمهورية كريم يونس ، عن تمسكم في حقهم بالتوظيف في مناصب عمل قارة ، و دعوا الى مراعاة درجة الاستحقاق في توظيفهم و تمديد العمل بقوائم الاحتياط و فتح الأرضية الرقمية الوطنية .

عقب احتجاجات شنّها الأساتذة الاحتياطيون مؤخرا أمام مقر مديرية التربية بولاية البليدة ، للمطالبة بالتوظيف ، استقبل وسيط الجمهورية كريم يونس ، ممثلين عن أساتذة الاحتياط بالولاية ، أين أعربوا عن تمسكهم بالإسراع في تنفيذ تعليمة وزير التربية تحت رقم 759 حسب درجة الاستحقاق مع تقديم توضيحات عن أسباب هذا التماطل و التجاهل الممارس في حق الأساتذة الاحتياطيين ، و دعوا إلى وضع آلية واضحة و شفافة في عملية الاستدعاء للأساتذة الاحتياطيين وكذا تنفيذ جميع التوجيهات و القوانين الصارمة فيما يخص عملية النقل و ذلك للحد من استنزاف المناصب ، كما طالبوا بفتح الأرضية الرقمية الوطنية أمام الراغبين و القادرين على العمل خارج ولاياتهم .

من جانب آخر دعا ممثلو الأساتذة الاحتياطيين بالولاية إلى الاسراع في تحرير المناصب المالية الخاصة بالوفاة ، الاستيداع، الاستقالة ، العزل ، التقاعد ،الخدمة الوطنية و  العطل المرضية طويلة الأمد، و  نشر كل من القوائم الاحتياطية المحيلة النهائية و المناصب الشاغرة على لوح الاعلانات و الموقع الرسمي للمديرية ضمانا للشفافية . كما دعوا إلى فتح المؤسسات الجديدة التي تدعمّت بها ولاية البليدة ،و هي 23 مؤسسة حسب ما صرحت به مديرة التربية لولاية البليدة للصحافة مع بداية الموسم الدراسي 2020/2021.

و رافع ممثلو الأساتذة الاحتياطيين بولاية البليدة من أجل تمديد العمل بالقائمة الاحتياطية و العمل بها الى غاية استكمال كل الاحتياطين بصفتهم ناجحين قانونيا وعدم اللجوء الى مسابقة جديدة .

و ثمن المعنيون استقبالهم من طرف وسيط الجمهورية كريم يونس رغم الوضع الصحي للبلاد ومنع الاستقبال في كل المؤسسات ، حيث وعد هذا الأخير بتقديم إرسالية بمطالبهم إلى وزارة التربية ، كما ثمنوا جهود وسيط الجمهورية بولاية البليدة منصوري دواد كمال ، الذي تواصل بدوره مع مديرة التربية بالولاية ، والتي صرحت له بأنها ستقوم باستدعاء المزيد من الاحتياط قبل  تاريخ  31 ديسمبر 2020 ، لسدّ ما يقارب 400 منصب .

مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى