أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطن

أساتذة الابتدائي ينقلون مسيرتهم إلى تيزي وزو

قررت التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم الإبتدائي مواصلة إضرابها واستئنافه بشكل دوري تزامنا مع اختبارات الفصل الثان ، مع تنظيم مسيرة وطنية الإثنين المقبل، بولاية تيزي وزو بدل العاصمة، بعد منعهم مرتين من السير في العاصمة باستعمال القوة العمومية.

وأصدرت التنسيقية بيانا أعربت فيه عن إصرارها و تمسكها بالإضراب و مواصلتها النضال إلى غاية تحقيق مطالبها من طرف وزارة التربية الوطنية، و ذلك استجابة لنداء الأساتذة في مختلف ربوع الوطن، المصرّين على استمرار النضال نحو مسيرة إصلاح المدرسة الجزائرية و تحقيق المطالب المشروعة، وذلك بالرغم من التهديدات والتعسفات والممارسات غير القانونية من طرف الجهات الوصية.

وحسب التنسيقية فقد قرر أساتذة التعليم الابتدائي مواصلة شل المدارس واستئناف إضراب متجدد كل يوم اثنين ، مع تنظيم مسيرة وطنية بولاية تيزي وزو يوم الإثنين 9 مارس 2020، تنطلق في حدود الساعة العاشرة صباحا من أمام جامعة مولود معمري حناوة بإتجاه مقرّ الولاية.

وعن سبب تغيير الأساتذة لوجهة مسيرتهم الوطنية و تنظيمها في ولاية تيزي وزو بدل العاصمة ، أوضح عضو التنسيقية بشرق العاصمة عبد الباقي معريش، أن “القرار يهدف إلى  الحفاظ على سلامة الأساتذة بعد المنع والقمع في العاصمة، ولأن ولاية تيزي وزو سجلت أكبر نسبة استجابة للاضراب منذ بدايته وكذا لحرية التظاهر فيها ونجاح المسيرات الولائية فيها خلال الأسابيع الماضية” حسبه .

وتزامنا مع انطلاق اختبارات الفصل الثاني ، قرر العديد من الأساتذة مقاطعتها واضطر آخرون إلى إجرائها تحت طائلة التهديد، فيما دعت التنسيقية إلى عدم صبّ نقاط التلاميذ الذين أجروا الامتحانات.

مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى