أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

أزمة داخل تاج ورئيسه بالنيابة يعلن مقاطعة المؤتمر 

اشتدت الأزمة داخل حزب تجمع أمل الجزائر، عشية انعقاد المؤتمر الاستثنائي للحزب المقرر السبت القادم، حيث أعلت 12 عُضوا بالمكتب السياسي من بينهم رئيس الحزب بالنيابة عبد الحليم عبد الوهاب مقاطعتهم للمؤتمر الاستثنائي للحزب المزمع تنظيمه السبت القادم.

 

رئيس الحزب بالنيابة عبد الحليم عبد الوهاب الذي أعلن رسميا عن مقاطعته للمؤتمر الاستثنائي، وقال في منشور له بصفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” انه “تماشيا مع قرار المكتب السياسي الصادر في اجتماعه الأسبوع الماضي وانسجاما مع قناعته في أن المؤتمر هي محطة للمراجعة والإرتقاء لأن الغاية النبيلة لا تبرر الوسيلة الخسيسة، فأنني اعلن بصفة رسمية، مقاطعتي لمؤتمر يفتقد لأدنى شروط النزاهة و الشفافية،  ويتم تحضيره خارج المؤسسات الشرعية للحزب و دون احترام القانون الأساسي و النظام الداخلي للحزب”.

 

ومن جهتهم اتهم أعضاء المكتب السياسي من دعا لعقد المؤتمر بـ ” انتحال صفة الأكبر سنة”، بالإضافة إلى عدم شرعية لجنة التحضير باعتبارها “لم تنبثق عن مؤسسات الحزب سواء المجلس الوطني أو المكتب السياسي”.

ورخصت وزارة الداخلية للوزيرة السابقة فاطمة الزهراء زرواطي بعقد مؤتمر الحزب، بعدما رفضت في وقت سابق منح ترخيص لعبد الحليم عبد الوهاب بسبب عدم مطابقة اجراءات تنظيمه.

ورفض أعضاء المكتب السياسي الذي اجتمعوا في لقاء استثنائي أول أمس ما وصوفه بـ”النزعة الأحادية وغير الشرعية” في ترتيب وإعداد مجريات المؤتمر وكذلك الغموض الذي يكتنفه بداية من إعداد قوائم المندوبين إلى مكان عقده.

 

واستدل أصحاب البيان بغياب معلومات عن عدد المشاركين وأسمائهم وعدم التثبت من هويتهم وكذلك دعوة أشخاص ليس لهم علاقة بهياكل الحزب للمشاركة في المؤتمر.

 

وشهد الحزب، منذ دخول رئيسه السابق وزير الأشغال العمومية الأسبق عمار غول السجن، شهر جويلية 2019، السجن أزمات متعددة بسبب الصراع القائم على الزعامة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى