أهم الأخبارسياسة

أزمة الأفافاس تتعمق

تواصل الأزمة الداخلية بحزب جبهة القوى الاشتراكية، الإلقاء بضلالها على قواعد الحزب، حيث تعيش فدراليات الحزب بتيزي وزو وبجاية غليانا على خلفية اقالات منتخبين، فيما نظّم عشرات القياديين والمناضلين في الحزب يوم أمس وقفة احتجاجية أمام مقر الأفافاس بالعاصمة، مطالبين برحيل منسق الهيئة الرئاسية علي العسكري.

وهتف المحتجون بالرحيل الفوري لقيادة الحزب و بإعادة تنظيم و توحيد صفوفها من خلال تصحيح مسارها نحو مساندة حراك الشعب المطالب برحيل النظام الفاسد.

يحدث هذا في وقت، أفادت مصادر موثوقة في الحزب لـ “لجزائر الجديدة”، أمس ، بأن عضو مكتب رئاسة المجلس الوطني علي العسكري ، قد قام بتجميد عضوية عدد من المنتخبين بكل من فدرالتي تيزي وزو وبجاية ، بدعوى خروجهم عن توجهات القيادة ، واتخاذ قرارات بدون استشارة المجلس الوطني، بعد دعوتهم لتنظيم اجتماعات عاجلة واستثنائية لمناقشة المشاكل التنظيمية للحزب والأوضاع السياسية الراهنة بالبلاد .

ذات المصادر أشارت إلى ان علي العسكري قام بتجميد عضوية كل من : السيناتور السابق هارون حسين ، والمنتخب بالمجلس الولائي الشعبي بتيزي وزو محمد كلالاش، رئيس المجلس الشعبي الولائي لولاية بجاية مهني حمادو ، والنائب البرلماني أحسن منصوري، ومنتخبين محليين كرشيد شباطي ، وعبد النور درقيني من ولاية بجاية .

من جهة أخرى كان المكتب الفدرالي للأفافاس بولاية تيزي وزو ، قد أعلن عن ضياع ختم المكتب، متهما أطرافا بمحاولة زعزعة استقرار الحزب بالولاية ، تزامنا مع الظروف التي تشهدها الساحة السياسية.

ح.سفيان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى